منوعات

آثار الطلاق على الأطفال ونصائح لتجنب هذه الآثار

الطلاق مشكلة اجتماعية ونفسية خطيرة تعاني منها المجتمعات الإنسانية، لأنه ينهي الزواج والوحدة الأسرية.

ويعرض أفرادها إلى مشاكل عديدة لا حصر لها تنعكس سلباً على مستقبل حياتهم، فينمو حقد الأبناء إلى أحد الوالدين أو كلاهما.

آثار الطلاق على الأطفال:

  • يعانون أطفال العائلات المنفصلة من عدوانية واضحة ومشاعر اكتئابيه وميول انتحارية مقارنة مع أطفال الأسر المستقرة.
  • يعانون من صراع عاطفي بين حبهم لكل من الأب والأم وعدم قدرتهم على الانحياز إلى جانب دون الآخر.
  • حرمان الطفل من الجو الأسري المستقر التي يعيشها في كنف والديه وفقدانه الدعم والحب، تجعل الطفل يعيش حالة من التوتر والاضطرابات النفسية الحادة التي تجذبه مرة للأم وأخرى للأب.
  • ينتابهم القلق مع مخاوف من الوحدة ومشاعر الضعف والعجز، وقد تنتاب بعضهم أعراض جسمانية متكررة مثل: الصداع والألم.

يجب على كل أب وأم مراعاة نفسية وشعور أطفالهم حتى لا ينعكس على نفسيتهم وسلوكهم،

لذلك نقدم هذه النصائح لتجنيب أطفالكم آثار الطلاق:

  1. إن قرر الأب والأم الطلاق، عليهما بحث الأمر بينهما، والاتفاق على كل شيء قبل إبلاغ الأهل به، وأهم شيء من سيتولى تربية الأطفال.
  2. إبعاد الخلافات والصراعات التي تحدث بين الأب والأم والنقاشات الحادة أمام الأطفال، فذلك له تأثير سلبي على نفسيتهم.
  3. الحفاظ قدر الإمكان على نظام حياة الأطفال بعدم إهمال ذهابهم إلى المدرسة أو طعامهم أو واجباتهم المدرسية.
  4. عدم إظهار مساوئ الأب أو الأم أمام الأطفال، وعدم قيام الأم ببث الكره في نفوس الأطفال أو العكس.
  5. حدوث الطلاق لا يعني عدم بقاء الأم أو الأب في حياة الطفل، بالعكس يجب الاهتمام بالأطفال وتلبية احتياجاتهم ورعايتهم بالحب والحنان.
  6. يحتاجون الاطفال إلى دعم الأهل والأصدقاء عندما يمرون بظروف الطلاق.
  7. اللجوء إلى أخصائي نفسي لأخذ مشورته، واتباع تعليماته ونصائحه للتعامل مع الأطفال في حالة الطلاق.
  8. مهما كان الخلاف بين الأب والأم فالاحترام واجب بينهما خصوصاً أمام الأطفال.

في النهاية … احرصوا على مراعاة نفسية أطفالكم وعدم الاضرار بهم على حساب مصلحتكم الشخصية.

حيث تعتبر الفترة الأكثر تعقيداً في حياة الأطفال هي العام الأول الذي يلي الطلاق.

بسبب تغير نظام حياتهم وإعدادها من جديد بنظام مختلف، ومع مرور الوقت ينخفض هذا التوتر لديهم ويعودون تدريجياً إلى طبيعتهم.

 

خرافات عن فطام الأطفال … وحقائق علمية يجب على الأم معرفتها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى