enar
الرئيسية / أهم الأنباء / آخر المعلومات عن مقتل قيادي في حزب الله داخل شقته ببيروت
علي الحاطوم القيادي في تنظيم حزب الله
علي الحاطوم القيادي في تنظيم حزب الله

آخر المعلومات عن مقتل قيادي في حزب الله داخل شقته ببيروت

أفادت وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية بالعثور على قيادي سابق في تنظيم حزب الله مقتولًا داخل شقته في ضاحية بيروت الجنوبية.

ولم تذكر الوكالة الرسمية إلا الاسم الأول للقيادي وهو “علي”، فيما كشفت وسائل إعلام لبنانية أنه “علي الحاطوم”، وعُثر على جثمانه داخل شقته في منطقة برج البراجنة.

وقالت وسائل إعلام لبنانية إن الحاطوم وجود مقتولًا برصاصة أصابت رأسه.

ورجّحت مصادر لبنانية أن يكون الحاطوم أقدم على الانتحار بإطلاق النار على رأسه دون معرفة خلفية الأمر، أو التأكد رسميًا من هذه الرواية.

وشوهدت القوى الأمنية اللبنانية في مكان الحدث، وفتحت تحقيقًا لمعرفة ملابساته.

ووفق مصادر فإن الحاطوم شغل منصب القائد السابق للقطاع الثاني في حزب الله ببرج البراجنة، كما كان قائدًا في “سرايا المقاومة” التابعة للحزب.

وكانت حزب الله استهدف في الأول من سبتمبر/ أيلول آلية عسكرية إسرائيلية قرب الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، ردًا على هجوم بطائرتين مُسيرتين إسرائيليتين في ضاحية بيروت الجنوبية.

وقالت “المقاومة الإسلامية” الجناح العسكري لحزب الله في بلاغ عسكري إنه: “عند الساعة الرابعة و15 دقيقة من بعد ظهر اليوم الأحد بتاريخ 1 أيلول 2019 قامت مجموعة الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر بتدمير آلية عسكرية إسرائيلية عند طريق ثكنة افيفيم وقتل وجرح من فيها”.

أما المتحدث باسم جيش الاحتلال فقال إنه تم إطلاق “عدد من القذائف المضادة للدروع باتجاه قاعدة عسكرية ومركبات عسكرية في المنطقة حيث تم إصابة بعض منها”.

وأضاف أن جيش الاحتلال رد باتجاه بعض مصادر النيران وباتجاه أهداف في جنوب لبنان.

وأشار إلى أن جيش الاحتلال أصدر تعليمات للإسرائيليين قرب الحدود اللبنانية بإلغاء جميع الأعمال والنشاطات في منطقة السياج الحدودي مع لبنان بما فيها الأعمال الزراعية.

وذكر أنه “لا توجد تعليمات لفتح الملاجئ في بلدات تبعد عن الحدود لمسافة أكبر من ٤ كلم”.

وأعلن جيش الاحتلال عدم وقوع أي إصابات جراء استهداف حزب الله آلية عسكرية.

وفي أعقاب ذلك، قصف مقاتلات ومدفعية إسرائيلية أراضٍ لبنانية تابعة لبلدتي مارون الراس وعيترون الحدوديتين.

وسبق عملية حزب الله بأسبوع، دوى انفجار في الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت، معقل حزب الله، بعد ساعات من قصف إسرائيلي على دمشق.

وقال الحزب في بيان له: “بعد قيام الخبراء المختصين في المقاومة الإسلامية بتفكيك الطائرة المسيرة الأولى التي سقطت في ‏الضاحية الجنوبية تبين أنها تحتوي على عبوة مغلفة ومعزولة بطريقة فنية شديدة الإحكام وأن المواد ‏المتفجرة الموجودة بداخلها هي من نوع ‏C4‎‏ وزنة العبوة تبلغ 5.5 كيلوغرامات”.‏

وأضاف “وبناءً على هذه المعطيات الجديدة التي توفرت بعد تفكيك الطائرة وتحليل محتوياتها فإننا نؤكد أن هدف ‏الطائرة المسيرة الأولى لم يكن الاستطلاع وإنما كانت تهدف إلى تنفيذ عملية تفجير تماماً كما حصل مع ‏الطائرة المسيرة الثانية”.

وأكد الحزب أن “الضاحية كانت تعرضت ليل السبت – الأحد الماضي لهجوم من طائرتين ‏مسيرتين مفخختين، تعطلت الأولى فيما انفجرت الثانية”.

 

إسقاط طائرة استطلاع إسرائيلية مُسيّرة جنوبي لبنان

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

مدفع يستخدمه الجيش في السعودية ضمن الحرب في اليمن

ألمانيا تمدد حظر تصدير الأسلحة إلى السعودية حتى نهاية 2020

مددت الحكومة الفيدرالية في ألمانيا حظر الأسلحة المفروض على المملكة العربية السعودية لمدة ستة أشهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *