الخليج العربيرئيسي

آلاء الصديق تكشف تفاصيل سحب الإمارات جنسية والدها قبل اعتقاله

نشرت آلاء الصديق ابنة المعتقل السياسي في دولة الإمارات العربية المتحدة محمد عبدالرزاق الصديق العبيدلي تفاصيل سحب السلطات جنسية والدها، واعتقاله قبل نحو ثماني سنوات.

وقالت آلاء في سلسلة تغريدات عبر حسابها في تويتر إنه “في نوفمبر 2011 استدعي والدي من قِبل جوازات الشارقة، وحين ذهب أبلغوه بسحب الجنسية وأطلعوه على مرسوم من قبل رئيس الدولة وكانت هناك أسماء أخرى تم إخفاؤها حاول معرفتها ولم يتمكن من ذلك وطلب من الشرطة إطلاعه فرفضوا”.

وأضافت آلاء الصديق “طلبوا من والدي تسليم جوازه وهويته، فطلب منهم أن يتقوا الله ويبحثوا عن عمل آخر لا يجعلهم سببًا في ظلم الناس والتعدي على حقوقهم وكان من المحرج أن واحد من الضباط من كان والدي مأذون عقد قرانه”.

وأشارت إلى أن والدها “رجع للمنزل وبدأ بالتواصل مع من يعرفهم فوجد منهم من واجهوا نفس الموقف السابق كل في مقر جوازات إمارته وعلم بذلك عمن ورد اسمه في المرسوم المغطى”.

وتابعت ” في الرابع من ديسمبر بعد عيد الاتحاد بيومين نُشر في الإعلام خبر بقرار رقم 2/1/7857، أُصدر من رئيس الدولة  يقضي بسحب الجنسية عن ٦ أشخاص من ضمنهم والدي محمد عبدالرزاق الصديق العبيدلي، كما اتضح بعدها وجود شخص سابع سحبت جنسيته سابقًا دون إعلان عن ذلك”.

ولفتت آلاء الصديق إلى أن “الخبر يقول السحب جاء نتيجة لقيامهم بأعمال تعد خطرا أمن الدولة، وفيه إشارة تبدو ذكية وهي أن “جنسيتهم بالتجنس”، وهذا الادعاء لتبرير السحب الذي لا يتم إلا لمن حصل على الجنسية بالتجنس، وهنا جنسية أبي وهي “بحكم القانون” لا التجنس”.

وأوضحت أن “أبي ورفاقه تجمعوا وأصدروا بيانا وضحوا فيه أنه إجراء غير قانوني ومخالف لحقوق الإنسان ودستور الدولة وقوانينها، وأن سبب السحب هو انتماؤهم لجمعية الإصلاح، إضافة لمشاركتهم في التوقيع على عريضة 3 مارس التي طالبت بإصلاحات سياسية، وأنشأوا حسابا أسموه المواطنون السبعة newbedon@ تم إيقافه”.

وذكرت أنه “على إثر ذلك قرر السبعة رفع دعوى ضد وزارة الداخلية تكفل بها المحامي البارز محمد الركن، واستمر تأجيل القضية حتى اعتقل كل من فيها بما فيهم المحامي في قضية إمارات94”.

وكشفت آلاء الصديق عن أنه “بعد 4 أشهر من خبر السحب ونيل القضية انتشار موسع محليًا وعالميًا واختلاف الآراء حولها، وإرسال الخطابات لحلها وديًا، وقبل أسبوعين من تاريخ النظر في الدعوى المؤجلة، وتحديدًا في 9 إبريل 2012 استدعت السلطات المسحوبة جنسيتهم وخيرتهم بين أخذ جنسية أخرى غالبًا: (تايلند وجزر القمر) أو اعتقالهم لوجودهم غير القانوني في البلد”.

وأكدت أنهم “اختاروا السجن على أخذ جنسية غير جنسية وطنهم، وحين طلبوا أن يروا إذن الاعتقال أخبِروا أن الأمر شفوي، تم احتجازهم في توقيف الشهامة بأبوظبي الخاص بمخالفي الإقامة، تعرضوا بعدها للإخفاء القسري في يوليو 2012 ولم يظهروا إلا في مارس 2013 وقت المحاكمة”.

 

اقرأ المزيد/ دعوات لمساءلة الإمارات أمميًا عن تعذيب المعتقلين

الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق