رئيسيشؤون دولية

آلاف الإسرائيليين يتظاهرون للمطالبة بتنحي بنيامين نتنياهو

احتج آلاف الإسرائيليين في جميع أنحاء البلاد للأسبوع الخامس عشر على التوالي، منتهكين قانونًا جديدًا يهدف إلى كبح المظاهرات المطالبة بتنحي رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، خلال إغلاق بسبب فيروس كورونا.

واستمرت احتجاجات الشوارع يوم السبت وحتى الأحد، بعد ثلاثة أيام فقط من موافقة البرلمان على مرسوم للحد من نطاق مثل هذه المظاهرات، في الضغط على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للتنحي بسبب تعامله مع أزمة فيروس كورونا، وكذلك اتهامات الفساد، والتي ينفيها.

ونتنياهو يحاكم بتهمة الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة.

ولا يجبر القانون الإسرائيلي رئيس الوزراء- نتنياهو خلال هذه المرحلة- على التنحي بعد توجيه الاتهام إليه، مما أثار غضبًا واحتجاجات في وقت تصارع فيه البلاد أيضًا وباء فيروس كورونا.

ويحظر القانون الجديد على الإسرائيليين تنظيم مظاهرات على بعد أكثر من كيلومتر واحد (حوالي نصف ميل) من منازلهم ويفرض تباعدًا اجتماعيًا أكثر صرامة، وهو إجراء قالت الحكومة إنه يهدف إلى الحد من إصابات فيروس كورونا.

ووصف النقاد ذلك بأنه ضربة لحرية التعبير.

وكانت معظم الاحتجاجات ليلة السبت وحتى الأحد صغيرة ومتفرقة في جميع أنحاء البلاد، على الرغم من تجمع حشد من الآلاف في تل أبيب.

واشتبك عدد قليل من المتظاهرين مع الشرطة وحاولوا إغلاق شوارع المدينة.

وبحسب التقارير الإخبارية، اعتقلت الشرطة ما بين 15 إلى 20 شخصًا.

وأغلقت إسرائيل جزءًا كبيرًا من اقتصادها وأمرت الناس بالبقاء على بعد كيلومتر واحد من منازلهم كلما أمكن ذلك في محاولة لاحتواء موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا.

وحتى يوم الأحد ، سجلت إسرائيل أكثر من 264 ألف إصابة، تعافى منها أكثر من 191 ألفًا، بينما وصل عدد الوفيات إلى 1700 من أصل تسعة ملايين نسمة.

ويتهم بنيامين نتنياهو أحزاب المعارضة اليسارية تنظيم المظاهرات التي تطالب بتنحيه عن رئاسة الحكومة، في سياق المزايدات الداخلية.

اقرأ أيضًا/ رغم كورونا.. آلاف الإسرائيليين يحتجون على استمرار حكم بنيامين نتنياهو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى