رئيسيمنوعات

أحد شيوخ الأزهر يفتي بجواز استخدام “المناديل المبللة” في الوضوء بدل من المياه

انتشرت تصريحات من أحد شيوخ الأزهر في مصر أثارت جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، تتعلق بموضوع الوضوء ،و ذلك تزامناً مع أزمة المياه وتطورات سد النهضة.

فقد اقترح داعية مصري شهير، استخدام “مناديل مبللة” في الوضوء، لترشيد استخدام المياه في بلاده.

وقال أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر سعد الدين الهلالي، في تصريحات على فضائية إم بي سي “mbc “مصر، إن “هناك حديثًا صحيحًا عن الرسول الكريم محمد، صلى الله عليه وسلم، حول الترشيد واستخدام كميات بسيطة من المياه أثناء الوضوء”.

ودعّم أقواله بأحاديث من السيرة النبوية، معتبراً ما يفعله البعض يومياً ما هو إلا إسراف كبير باستخدام المياه بدعوى الوضوء.

وأضاف: “أتمنى أن يقوم أحد العلماء باختراع وابتكار مناديل مبللة تصلح للوضوء، الأمر الذي سيؤدي إلى ترشيد كميات كبيرة من المياه المهدرة”.

وتابع الهلالي : “كل الوزارات والمواطنين مشتركون في حل أزمة المياه والمحافظة عليها”.

صراع سد النهضة

وتأتي تصريحات الهلالي بالتزامن مع تنامي المخاوف من تراجع حصة مصر المائية من نهر النيل جراء الملء الثاني المرتقب لسد النهضة الإثيوبي.

وكان في وقت سابق حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في كلمة متلفزة، من مخاطر نشوب صراع بسبب سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق، أحد روافد نهر النيل.

و انتهت قبل أسبوع، جولة في العاصمة الكونغولية كينشاسا عقب 3 أشهر على تعثر المفاوضات التي يرعاها الاتحاد الأفريقي، دون تحقيق تقدم أو التوصل إلى اتفاق بشأن إعادة إطلاق مفاوضات، وفق بيان للخارجية المصرية.

وتصر أديس أبابا على ملء ثانٍ للسد بالمياه في يوليو/ تموز المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق.

فيما تتمسك مصر والسودان (دولتا المصب) بالتوصل أولاً إلى اتفاق ثلاثي يحافظ على منشآتهما المائية، ويضمن استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل‎، البالغتين 55.5 و18.5 مليار متر مكعب، بالترتيب.

واعتبر البعض تلك التصريحات بأنها صادمة وأثارت استنكاراً واسعاً على مواقع التواصل.

إلا أن الجدير ذكره أن هذه ليست أول مرة يثير بها سعد الدين الهلالي الجدل، فوفق المعلومات فإن تصريحاته لطالما أحدثت ضجة في البلاد وتداولتها الأوساط الاجتماعية في مصر.

شاهد أيضاً:رئيس وزراء إثيوبيا يحذر من الحرب مع مصر بسبب سد النهضة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى