رئيسيشؤون دولية

السجن المؤبد لـ 92 شخصًا متورطون بمحاولة الانقلاب في تركيا

قالت وكالة أنباء إن محكمة في تركيا أصدرت 92 حكما بالسجن مدى الحياة على أشخاص منهم عدد من كبار الضباط السابقين بالجيش متورطون في الانقلاب عام 2016.

وسقط أكثر من 250 قتيلا في محاولة للإطاحة بالحكومة يوم الـ 15 من يوليو عام 2016 عندما قاد جنود متمردون طائرات مقاتلة و“هليكوبتر “ودبابات وسعوا للسيطرة على مؤسسات الدولة الرئيسة.

وقالت الوكالة إن أحكاما بالسجن مدى الحياة دون الحق في العفو صدرت على 12 متهما منهم قادة بالقوات البرية.

وأصدرت المحكمة الشهر الماضي أحكاما منفصلة بالسجن على قادة محاولة الانقلاب التي ألقت أنقرة المسؤولية فيها على أنصار رجل الدين فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، ونفى غولن أي دور له في محاولة الانقلاب.

ونقلت الوكالة عن وزير الداخلية سليمان صويلو قوله، إن 292 ألف شخص اعتقلوا لصلتهم بكولن، منهم نحو مئة ألف ينتظرون محاكمتهم.

وعزلت السلطات نحو 150 ألفا من العاملين بالحكومة أو أوقفتهم عن العمل منذ محاولة الانقلاب.

وأصدرت المحاكم أكثر من 2500 حكم بالسجن مدى الحياة، وقالت وزارة الدفاع إن 20833 طردوا من الجيش.

وتعود حكاية المحاولة الانقلابية بتركيا حين خرجت إلى العلن تقريبا مع الساعة الـ11 ليلا من مساء يوم 15 يوليو/تموز 2016 بتوقيت مكة المكرمة.

وذلك عندما أغلقت عناصر من الجيش التركي الخط المتجه من الشق الآسيوي إلى الأوروبي على جسر البوسفور.

بينما سارع رئيس الوزراء بن علي يلدرم إلى وصف ما جرى بأنه محاولة انقلابية.

اقرأ أيضًا: قطر تنفي تقارير عن تدخل تركيا لإحباط محاولة انقلاب لديها

تفاصيل الانقلاب

بعدها تناقلت وكالات الأنباء أخبارا عن وجود مروحيات عسكرية تحلق في سماء أنقرة.

ونقلت عن شهود سماعهم أصوات إطلاق نار بالعاصمة، تلاها تحذير أطلقه رئيس الوزراء من أن المحاولة الانقلابية فاشلة لا محالة.

وأنه تم استدعاء كافة عناصر الشرطة، معلنا في تصريحات لمحطة (إن.تي.في) التلفزيونية الخاصة “بعض الأشخاص نفذوا أفعالا غير قانونية خارج إطار تسلسل القيادة.. الحكومة المنتخبة من الشعب لا تزال في موقع السلطة. هذه الحكومة لن ترحل إلا حين يقول الشعب ذلك”.

وفي الوقت الذي كان الانقلابيون يعلنون نجاحهم في السيطرة على مفاصل الدولة، تناقلت وسائل الإعلام الدولية تصريحات لمسؤولين أتراك يؤكدون فيها أن الرئيس والحكومة المنتخبين ديمقراطيا لا يزالان على رأس السلطة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى