رئيسيشؤون دولية

أردوغان أمام مؤتمر لحزب العدالة والتنمية : نعم نحن مذنبون !!

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، على وجود إمكانيات كبيرة للتعاون مع بلدان آسيا وإفريقيا ودول الخليج، معتبراً أن من يعادون تركيا يقفون بجانب من وصفهم بـ”الانقلابيين والمستبدين والإرهابيين”.

وقال أردوغان، في اتصال عبر الفيديوكونفرانس في مؤتمر لحزب “العدالة والتنمية” الحاكم إن “تركيا تتمتع برؤية واسعة وتريد أن يتم التخلي عن محاولات حشرها في الزاوية بذريعة قواعد لا يلتزم أصحابها بها أصلًا”.

واستنكر الرئيس التركي من ينتقد مواقف بلاده، قائلا: “إذا كان فضح المساعي الرامية إلى مواصلة الاستعمار والظلم في يومنا ذنبًا، نعم فنحن مذنبون”.

وأضاف: “إذا كان الوقوف بجانب المظلومين والمضطهدين، وإيصال صوتهم للعالم وحماية حقوقهم في الميدان ذنبا، نعم فإننا مذنبون”. وتابع: “إذا كان طلب العدالة والحرية والمستقبل المشرق للجميع ذنبا فنعم نحن مذنبون”.

و كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رفض بغضب في اكتوبر إنتقاد بعض الدول للهجوم على ميليشيا كردية في سوريا في اليوم الثاني من العملية، والتي تخشى القوى العالمية من أنها قد تزعزع استقرار الشرق الأوسط المضطرب أصلاً.

وقال الرئيس التركي، موجهًا حديثه للاتحاد الأوروبي والسعودية ومصر، اللتين أعربتا عن معارضتهما للعملية، إن أولئك الذين يعارضون تصرفات تركيا “ليسوا صادقين”.

وذكر أردوغان أنه سيرسل 3.6 مليون لاجئ سوري في تركيا إلى أوروبا إذا وصفت الدول الأوروبية الهجوم في سوريا بأنه “غزو”.

وحذر اردوغان “سنفتح البوابات ونرسل 3.6 مليون لاجئ في طريقك”.

كما انتقد المنافسين الإقليميين بسبب انتقاداتهم للعمل العسكري. وقال أردوغان: “إنهم ليسوا صادقين، فهم يتحدثون مجرد كلمات”.

وقال لمسؤولين من حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة “نحن، مع ذلك، نتحرك وهذا هو الفرق بيننا”.

وقال أردوغان إن الرئيس عبد الفتاح السيسي لا يستطيع إدانة تركيا لأن مصر تحت حكمه هي “قاتل للديمقراطية”.

أما بشأن السعودية، فأكد أردوغان أن “من يقتل آلاف اليمنيين لا يحق له أن يندد بالعملية التركية” في سوريا.

شاهد أيضاً: أردوغان: هناك جهات تعرقل نهضة تركيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى