enar
الرئيسية / أهم الأنباء / أردوغان: العملية العسكرية التركية في إدلب باتت وشيكة
مدرعات تركية
مدرعات تركية

أردوغان: العملية العسكرية التركية في إدلب باتت وشيكة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء إن العملية العسكرية التركية في إدلب ضد قوات النظام السوري “باتت وشيكة”، حيث كانت الجولة الأخيرة من المحادثات بين روسيا وتركيا لإيجاد حل للأزمة في المحافظة السورية انهارت.

وقال أردوغان خلال اجتماع للمجموعة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم “إننا نصدر تحذيراتنا الأخيرة”. “قامت تركيا بكل أنواع الاستعدادات لتنفيذ خطط لعملية في إدلب. كما قلنا في العمليات السابقة، يمكننا الظهور فجأة بين عشية وضحاها.

وأضاف “لكي نكون أكثر وضوحًا، فإن عملية إدلب هي مسألة وقت”.

ونشرت تركيا المزيد من القوات الخاصة ومدافع الهاوتزر والمركبات المدرعة والدبابات في إدلب خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وأخبر العديد من المسؤولين في أنقرة أن التجمّع الحالي على بعد ستة كيلومترات خارج مدينة إدلب لم يسبق له مثيل في أي عمليات تركية سابقة في سوريا.

ورداً على بيان أردوغان، قال مسؤول روسي كبير إن العملية العسكرية التركية في إدلب ضد الجيش السوري ستكون “أسوأ سيناريو”.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف: “إذا كنا نتحدث عن عملية ضد السلطات الشرعية للجمهورية السورية والقوات المسلحة للجمهورية السورية، فسيكون هذا بالطبع أسوأ سيناريو”.

والتقى وفد تركي برئاسة نائب وزير الخارجية سيدات أونال مع مسؤولين روس في موسكو يومي الاثنين والثلاثاء. لقد كانت روسيا حليفًا قويًا للأسد طوال حرب استمرت ما يقرب من تسع سنوات.

وقال إبراهيم كالين، المتحدث باسم أردوغان، للصحفيين إن المفاوضات لم تؤت ثمارها وأن تركيا رفضت اقتراحًا روسيًا جديدًا بمصير إدلب، بما في ذلك خريطة جديدة.

وقال كالين مساء الثلاثاء “لن نغير مواقع محطات المراقبة العسكرية وسنواصل إرسال تعزيزات إلى إدلب”. “إذا لم نتمسك بهذا الخط، فسيتم ترك 3.5 ملايين شخص تحت رحمة نظام الأسد”.

وأفاد مسؤول تركي بأن الروس اقترحوا رسم حدود جديدة شمال الطريقين السريعين M4 و M5 الإستراتيجيين.

وقال مصدر تركي منفصل إن الاقتراح سيترك 60 في المائة من محافظة إدلب تحت سيطرة الأسد ويتطلب نقل المحطات العسكرية التركية إلى خط ترسيم الحدود الجديد، بينما سيتم الاحتفاظ بدوريات تركية روسية مشتركة على الطرق السريعة.

وقال أردوغان إن المفاوضات مع روسيا ستستمر، لكن الخلافات بين البلدين أكبر من أن يتم سدها.

وتتوقع المصادر التركية أن تستمر جولة ثالثة من المفاوضات في أنقرة الأسبوع المقبل، حيث يلوح الموعد النهائي لإنذار أردوغان الذي يدعو القوات الموالية للنظام للانسحاب من المناطق التي سيطرت عليها في نهاية شهر فبراير.

وقدّر تقييم للأمم المتحدة أن هجوم قوات النظام السوري المدعوم من روسيا وإيران أدى إلى نزوح ما يقرب من مليون شخص في إدلب، آخر جيب سوري تسيطر عليه المعارضة المسلحة، منذ ديسمبر/ كانون الأول.

ويوم الأربعاء، دعا أردوغان قوات النظام السوري إلى الانسحاب من المناطق التي سيطر عليها خارج ما يسمى خط سوتشي.

وقال أردوغان “لن نترك إدلب للنظام وداعميه، الذين لا يفهمون حسمنا في هذه القضية”. “مهما كانت التكلفة، نحن مصممون على تحويل إدلب إلى منطقة آمنة لشعب المنطقة وتركيا”.

 

جولة مشاورات ثانية بين روسيا وتركيا لتخفيف التوتر في إدلب

العملية العسكرية التركية في إدلب العملية العسكرية التركية في إدلب

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

العاصمة السعودية الرياض

حظر تجول شامل في السعودية

أعلنت السلطات عن فرض حظر تجول شامل على أربع محافظات وخمس مدن في المملكة العربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *