أردوغان : جهود تركيا ساهمت في استقرار أوروبا

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه “لولا الجهود الاستثنائية التي تبذلها تركيا لتعمقت أزمة الهجرة أكثر، ولزادت الخسائر في الأرواح وازدادت شراسة الإرهاب وانتشرت الفوضى على رقعة جغرافية أوسع”.

وأضاف ” أن تلك الجهود ساهمت في استقرار المنطقة و أبعدت عن أوروبا خطر الإرهاب.

كلام أردوغان جاء في كلمة ألقاها، الخميس، خلال لقاء جمعه مع سفراء دول الاتحاد الأوروبي في العاصمة التركية أنقرة.

وأكد على “ضرورة وضع حد للممارسات التي تضرب القانون الدولي بعرض الحائط”، في إشارةٍ إلى ممارسات اليونان بحق المهاجرين غير النظاميين، كالقيام بإغراقهم وتركهم عالقين وسط البحر كي يموتوا من البرد والجوع والعطش.

وقال “لا يمكننا انتظار انتهاء أزمة اللجوء والهجرة عالمياً، فكلما استمرّت هذه الأزمات السياسية والاقتصادية في العالم، ستستمر موجات اللجوء والهجرة في التفاقم عالمياً”.

وأضاف “ لذلك علينا أن نتبنّى سياسة بنّاءة في هذا الأمر، علينا أن نتصدّى لهذه الأزمات، أولاً علينا أن نساعد كل الدول التي تعتبر مصدراً لظهور موجات اللجوء و أزمة الهجرة غير الشرعية”.

وتابع “مثلاً قامت تركيا بعمليات عسكرية من أجل التخلص من خطر الإرهاب في المناطق الحدودية السورية التركية والعراقية التركية، واستطعنا التصدي بشكلٍ كامل لتنظيم (داعش) الإرهابي وتنظيم PKK/PYD الإرهابي”.

وأردف “وأسسنا سلاماً في هذه المناطق الحدودية، واليوم يمكننا أن نرى 4 ملايين سوري يعيشون في هذه المناطق بشكلٍ آمن، وتخلصنا من تنظيم (داعش) وتنظيم PKK/PYD الإرهابي”.

وأكد قائلاً “ كما استطعنا التخلص من هجمات النظام السوري المباشرة على هذه المناطق، وبات السوريون يعيشون في هذه المناطق بشكل آمن ويتمسكون بحبل الأمل فيها”.

وأضاف “كما أننا ساهمنا في وحدة الأراضي السورية ومنعنا ظهور موجات اللجوء الجديدة من هذه المناطق”.

وتابع “أي شخص يفكر بالضمير والوجدان الإنسانيين، يمكنه أن يرى هذه الحقيقة بشكلٍ واقعي، لو لم تقم تركيا بهذه العمليات العسكرية للتخلص من خطر الإرهاب، لكانت أوروبا الآن تواجه أكبر موجات اللجوء منذ قدم التاريخ وإلى اليوم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى