الخليج العربيرئيسي

أزمة في الكويت مجددًا.. “لا سيولة لرواتب إبريل”

قالت الحكومة في الكويت إن أزمة رواتب بدأت تنكشف مجددًا عن حيث أن السيولة المالية لن تتمكن من تغطية رواتب الموظفين للشهر المقبل.

وأوضح وزير المالي الجديد في الكويت خليفة حمادة أن السيولة المالية في خزينة الدولة لن تتمكن من تغطية رواتب الشهر المقبل.

اقرأ أيضًا: الكويت: صندوق الأجيال القادمة ليس للأجيال الحالية

وتسود الكويت أزمة مالية بسبب عدة عوامل، أولها تداعيات جائحة كورونا.

وثانيها الفشل في التوافق على قانون الدين العام الذي يهدف إلى الاقتراض في ظل أزمة عجز الميزانية.

لذا، فإن الحكومة الكويتية تشعر بالقلق إزاء الوفاء بالتزاماتها الشهرية مثل رواتب الموظفين الحكوميين لشهر إبريل القادم.

وتقول وزارة المالية إن التراجع في حجم الخزينة العامة للدولة رافقه إنفاق حكومي كبير خلال تداعيات الجائحة.

كما نبّه تقرير الحكومة في الكويت من استمرار السحب من الاحتياطي العام للدولة الذي شارف على النفاد.

ووفقًا لمصادر اقتصادية حكومية مطلعة فإن الصندوق العام للدولة يضم أربعة مليارات دولار فقط، ما يعني أن الأزمة المالية آخذة في الانحدار أكثر.

ومن شأن تراجع محتوى الصندوق العام في الكويت أن يؤثر على المركز المالي للبلاد.

ذلك التأثير المحتمل دفع الحكومة في البلاد إلى تحويل نحو من 25 مليار دولار من صندوق الأجيال إلى صندوق الاحتياطي العام.

وفي وقت سابق، أعلن مجلس الوزراء في الكويت عن الموازنة التقديرية لعام 2021.

حيث بلغ إجمالي المصروفات 76 مليار دولار، والعجز المتوقع ما يقرب من 40 مليار دولار.

وأكد وزير المالية الكويتي، خليفة حمادة، أن المركز المالي للكويت قوي ومتين، لكونه مدعوما بالكامل من صندوق احتياطي الأجيال القادمة.

إجمالي النفقات

وكان مجلس الوزراء الكويتي أعلن عن الموازنة التقديرية لعام 2021، حيث بلغ إجمالي المصروفات 76 مليار دولار.

وتحاول السلطات الكويتية تمرير قانون الدين العام الذي يهدف إلى اقتراض ما يقرب من 65 مليار دولار.

وذلك لتمويل العجز في الميزانية، فيما يلقى القانون معارضة نيابية، حيث يطالب عدد من النواب الحكومة بتحديد أوجه الصرف وآليات السداد.

وبلغ الارتفاع في العجز نحو 7 مليار ديار كويتي، وذلك بسبب تداعيات أزمة جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط عالميًا.

يأتي ذلك بعد أيامٍ من إعلان الكويت أن المصرف المركزي سيعزز صندوقه الاحتياطي بنحو 636 مليون دولار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى