رئيسيشؤون دولية

أستراليا تقاطع تكنولوجيا دفاعية إسرائيلية لاتهامات بانتهاكات حقوقية

أبلغت الحكومة الأسترالية أكبر شركة أسلحة خاصة في إسرائيل أن جيشها سيتوقف عن استخدام نظام تكنولوجيا دفاعية اعتبارًا من منتصف يونيو.

وذكر موقع الدفاع الأسترالي على الإنترنت أن “النبأ قُدم للشركة دون تفسير لأسباب قرار التوقف عن استخدام تكنولوجيا دفاعية إسرائيلية الصنع، حيث أكد الموقع أنه ليس لديهم حل مؤقت لاستبدال القدرة”.

ومع ذلك، وفقًا لتقرير صادر عن هيئة الإذاعة الأسترالية (ABC)، كانت التوترات بين Elbit ووزارة الدفاع الأسترالية تحتدم بسبب قيام الشركة الإسرائيلية بفرض “أقساط ضخمة” على BMS لأنها تحتكر نظام التكنولوجيا الدفاعية.

وقال ضابط أسترالي لم يذكر اسمه لـ ABC: “لقد سئم الناس من استغلال Elbit لاحتكارهم لفرض أقساط ضخمة”.

وأضاف: “هناك مخاوف محددة من أن الاسرائيليين يختبئون من نظام المعلومات”.

اقرأ أيضًا: شركة إسرائيلية لإنتاج طائرات استطلاع العسكرية تقرر الاستثمار في الإمارات

وغالبًا ما تكون الشركة الإسرائيلية هدفًا لحملات جماعات حقوق الإنسان، حيث تنتج الشركة الإسرائيلية تكنولوجيا دفاعية لمراقبة لجدار الفصل غير القانوني في الضفة الغربية المحتلة ويقال إنها تصنع محركات 85 في المائة من الطائرات العسكرية بدون طيار في البلاد، من بين مكونات أسلحة أخرى.

ويقال إن الشركة المصنعة للأسلحة الإسرائيلية قدمت 85 في المائة من الطائرات بدون طيار المستخدمة في الحرب على غزة في عام 2014، عندما قُتل أكثر من 2200 فلسطيني – 500 منهم من الأطفال – في 50 يومًا فقط. تمتلك شركة الأسلحة الإسرائيلية عشرة مواقع في جميع أنحاء بريطانيا.

كما أدى زيادة الوعي بدور شركة Elbit في انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب المزعومة إلى تشويه صورة الشركة.

ففي فبراير، كان صندوق إيست ساسكس للمعاشات التقاعدية هو أحدث صندوق يتم سحب استثماراته من الشركات الإسرائيلية بعد أشهر من ضغط نشطاء حقوق الإنسان على الصندوق لإنهاء علاقاته مع الشركات التي تنتهك القانون الدولي.

وفي أكتوبر الماضي، قال موقع استخباري إن شركة إسرائيلية لإنتاج طائرات استطلاع قررت الاستثمار في تلك الصناعة على أرض الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح موقع “إنتليجنس أون لاين” أن شركة إسرائيلية متخصصة في تصنيع طائرات استطلاع عسكرية قررت الاستثمار في الإمارات.

ولفت الموقع أنه بمجرد توقيع اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل، سارعت شركات الاستشارات والخدمات العسكرية في إسرائيل لنقل أسواقها والاستثمار في الإمارات.

ومن بين تلك الشركات “وارمان إنتليجنس” التي سارعت للاستثمار بهدف الربح من الأسواق الإماراتية.

ولفت الموقع إلى أن الشركة الإسرائيلية تبحث تأسيسي مركز تكنولوجي لوجيستي لتوفير طائرات الاستطلاع بدون طيار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى