مقالات مختارة

أكاذيب تكشفها حقائق: بعتم القدس وذمتكم !

هل يمكن بعد اليوم أن يغرر إعلامكم اللئيم بالناس بعد أن أعلنت قممكم المزورة بأن لا مشكلة لكم مع قرصنة بيت المقدس وتهويد مسجدها وقبتها، وهي قبلة المسلمين الأولى قبل الكعبة المشرفة؟ هل يمكن أن تضلوا الناس كما أضللتموهم عشرات السنين برفعكم لشعارات الإسلام والأخوة والسلام بعد أن صنعتم بالبهتان عدوا جديدا يعوض العدو التاريخي الذي نهب الأرض وهتك العرض فهرولتم وراءه وخدمتم عدوانه لتنصبوا للمسلمين عدوا منهم هو جارُ مهما جارَ وهو لم يخذل المقاومة المشروعة ولم يصمها بالإرهاب كما وصمتموها؟
هل يمكن أن تجروا دولة قطر التي حاصرتموها منذ عامين إلى محور الشر وطابور الخديعة بأن تفرضوا عليها الانخراط في بيان قمم لم تطلع عليه ولم تشارك في صياغته ولا تعترف بمحتواه؟ هل يمكن أن يثق المسلمون بعد اليوم فيمن سكت عن اعتبار القدس عاصمة يهودية أبدية لدولة إسرائيل بينما هي مهد الأديان السماوية الثلاثة وملتقى الإيمان للبشرية جمعاء منذ العهدة العمرية الخالدة؟.
وهل يمكن السكوت عمن أصابه الخرس حين ضمت مرتفعات الجولان الى الأبد لدولة إسرائيل؟ وهم أول من يدرك أن هذه القرارات الامريكية هي ممارسات غير دستورية اتخذها الرئيس ترامب دون موافقة الكونغرس وبتضاد تام مع ميثاق منظمة الأمم المتحدة وأعراف القانون الدولي، وكلف صهره جاريد كوشنير بتسويق صفقة القرن في مؤتمر تعد له البحرين أبواقها وهي مغلوبة على أمرها؟ هل يمكن أن نعتبر تركيا عدوة وهي تؤوي مليونين من الأشقاء السوريين هجرهم من ديارهم نظام الأسد بعد قتل أكثر من مليون سوري وتدمير المدن السورية التاريخية على رؤوس أهلها بالبراميل المتفجرة فأكرم أردوغان السوريين واشتغلوا وعاشوا كأنهم في وطنهم الأم بينما أنتم ترفضون الناس للعمرة إذا لم ترضوا عن أفكارهم؟
هل يمكن أن يبيع القطريون ذمتهم وان يتقبلوا الإهانات كما قبلتموها صاغرين مطأطئي رؤوسهم حين يقف ترامب ليقول أمام الرأي العام الأمريكي والعالمي بأنه ليس لديكم سوى (المال الكاش) فادفعوا لنحميكم ونتستر عليكم؟ هل يمكن أن يقبل القطريون والخليجيون الآخرون أن نحشد السياسة والعسكر لمواجهة إيران في حرب ليست حربنا لمجرد أعمال تخريبية مجهولة المصدر ضد أربع ناقلات نفط ولا نحرك ساكنا ولا نحشد موقفا بسبب فقدان القدس وقتل الأطفال الأبرياء المتظاهرين في أيام جمعة العودة بالمئات؟
هل يمكن أن يستمر حصار قطر الجائر والقطريون مدعوون للمشاركة في أعمال قمم ثلاث أعدت بياناتها قبل انعقادها وهم سادة العارفين بأن حربا تستهدف ايران هي حرب نتنياهو ومؤيديه من غلاة الأمريكان وزعماء اليمين العنصري الغربي لا حرب العرب ولا المسلمين ولا الخليجيين، إنما ستشن بأموالهم وأرواحهم وسيكونون هم وقودها وحطبها لا قدر الله؟ هل يستوي الذين دعموا شعب قطاع غزة بمليار دولار أي القطريين مع الذين دفعوا مليارات الدولارات لتصنيف المقاومة الفلسطينية منظمات إرهابية؟
هل يستوي القطريون الذين رفضوا صفقة القرن مع من مولها وروج لها وهم يعلمون بأن جوهر الصفقة هو التصفية النهائية لقضية فلسطين فلا دولة فلسطينية كما تنص معاهدات سلام أوسلو ومدريد ضمن حل الدولتين ولا سيادة للفلسطينيين على أرضهم ولا حق العودة لأحفاد المهجرين عام 48 بينما لا يزالون يحتفظون بمفاتيح ديارهم كرمز لإرادة العودة ونصرة الحق؟
هل يستوي من قال لجاريد كوشنير ان دولة قطر لا تقبل إلا بما يقبل به الفلسطينيون مع من أعلن أنه مع الصفقة تماما متعللا بسلام ثان مغشوش بعد سلام أول مغشوش ضاعت فيه فلسطين واغتيل الزعيم الذي وقعه ياسر عرفات بمادة البولونيوم؟
هل يستوي من تمسك بمجلس التعاون وحضر قمة الكويت مع من دمر المجلس وفرق أعضاءه وشتت عائلاته وأدخل على خطه سيسي مصر وهو لا يفقه من أمر الخليج سوى الرز؟ هي الحقائق الساطعة اليوم وهي تبدد أكاذيب قصار النظر فاقدي البصيرة أولئك الذين تتكسر أوهامهم على صخرة الواقع الأصم والذين نسوا أن للأمة إرادة وهي من إرادة الله سبحانه ولكنهم في غيهم مستمرون، فتجد أسلحتهم وأموالهم في السودان يريدون فرض العسكر عليها وتجد أياديهم في الجزائر تريد كسر الحرية والديمقراطية فيها وتجد تسريبات أموالهم عبر بنوك أوروبية الى أحزاب تونسية تروج لمرشحين باعوا ضمائرهم من أجل حكم تونس بلا مقومات ولا مشاريع ولا وطنية! وتجد سلاحهم وأموالهم في ليبيا بإعادة إنتاج مستبد جديد مع تغيير في (اللوك) لأن حريات الشعوب معدية وهم يخشونها ويخافون شبحها. هل ما يزال العرب والمسلمون غافلين بعد أن انكشف المستور وظهر ما خفي لكل ذي عينين!.

alqadidi@hotmail.com

 

هل تتمخض الأزمات عن ميلاد نظام عالمي أعدل؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى