أكبر حزب مسيحي في لبنان لن يدعم الحريري لرئاسة الحكومة - الوطن الخليجية
رئيسيشؤون عربية

أكبر حزب مسيحي في لبنان لن يدعم الحريري لرئاسة الحكومة

قال أكبر حزب سياسي مسيحي في لبنان يوم السبت إنه لن يؤيد ترشيح رئيس الوزراء السابق سعد الحريري لقيادة حكومة لمواجهة أزمة اقتصادية عميقة مما يعقد جهود الاتفاق على رئيس وزراء جديد.

وقال الحريري، الذي استقال من منصب رئيس الوزراء في أكتوبر / تشرين الأول الماضي بعد احتجاجات في جميع أنحاء البلاد، إنه مستعد لقيادة حكومة لتنفيذ الإصلاحات التي اقترحتها فرنسا كوسيلة لفتح المساعدات الدولية التي تشتد الحاجة إليها.

لكن الحريري ، أبرز سياسي سني لبناني ، فشل في الحصول على دعم الحزبين المسيحيين الرئيسيين – التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية.

وكان من المقرر عقد مشاورات نيابية لتسمية رئيس وزراء جديد الخميس الماضي، لكن الرئيس ميشال عون أرجأها بعد تلقي طلبات التأجيل من بعض الكتل النيابية.

وقال التيار الوطني الحر- أكبر حزب مسيحي- الذي يتزعمه جبران باسيل، صهر عون، إنه لا يمكنه دعم شخصية سياسية مثل الحريري لأن اقتراح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دعا إلى حكومة إصلاحية يتألف من “متخصصين” ويقودها.

ونتيجة لذلك، قرر المجلس السياسي للحزب بالإجماع عدم ترشيح الحريري لقيادة الحكومة، بحسب بيان.

وأضاف أن تأجيل عون المشاورات لأسبوع لن يدفع بالحزب إلى إعادة النظر في موقفه.

ولا يزال بإمكان الحريري تأمين أغلبية برلمانية إذا دعمته جماعة حزب الله الشيعية القوية وحليفتها أمل لمنصب رئيس الوزراء.

لكن غياب الدعم من أي من الكتل المسيحية الرئيسية من شأنه أن يمنحه في أحسن الأحوال تفويضًا هشًا لمعالجة أخطر أزمة في لبنان منذ الحرب الأهلية 1975-1990.

وغرقت البلاد في اضطراب مالي وانهارت قيمة الليرة اللبنانية.

وأدى فيروس كوفيد -19 والانفجار الهائل في ميناء بيروت قبل شهرين إلى تفاقم الأزمة ودفع العديد من اللبنانيين إلى الفقر.

واستقال الحريري، الذي شغل منصب رئيس الوزراء مرتين، بعد أسبوعين من اندلاع احتجاجات ضخمة قبل عام بالضبط.

ونمت المظاهرات، التي اندلعت بسبب خطط لفرض ضرائب على المكالمات الصوتية التي تم إجراؤها من خلال تطبيق المراسلة المملوك لفيسبوك، إلى احتجاجات أوسع ضد النخبة السياسية في لبنان.

اقرأ المزيد/ سعد الحريري مستعد لرئاسة حكومة لبنانية جديدة

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى