الاقتصادرئيسيمقالات رأي

أمام الكونجرس : المشري يشكو الدور الإماراتي في ليبيا

طالب رئيس المجلس الليبي الأعلى للدولة خالد المشري خلال خطاب ألقاه في الكونجرس الولايات المتحدة الأمريكية بالمساعدة على الحد من التدخلات الخارجية في الشأن الليبي.

 

وشن المشري هجوما حادا على كل من الإمارات ومصر لدورهما في الأزمة السياسية في البلاد، مؤكدا أن لدى دولة الإمارات ومصر “مصلحة في تعطيل الحياة الديمقراطية في ليبيا”.

وبشأن الانتخابات العامة في البلاد، شدد  المشري على أهمية مساعدة ليبيا في إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية “على أساس دستوري لضمان حل الأزمة وتحقيق الاستقرار في البلاد”.

وكان المشري ألقى كلمة أمام الكونغرس حول مستقبل ليبيا بدعوة من الأخيرة، كما أنه التقى عددا من المسؤولين الأمريكيين وأعضاء في الكونغرس.

 

وطرحت دعوة الكونغرس الأمريكي للمشري تساؤلات حول ما إذا كانت الإدارة الأمريكية تقاربت أكثر مع الغرب الليبي على حساب البرلمان في الشرق.

 

واضافة للقاءات مع المسؤولين الأمريكية الرسميين، سيلقي المشري أيضا خطابين في المجلس الأطلنطي، ومركز الاهتمام الوطني، كما أكد المكتب الإعلامي لمجلس الدولة.

وجاءت دعوة “المشري” للزيارة وإلقاء الخطابات في “واشنطن” بعد حملة “تشويه” تعرض لها، خاصة بعد إعلان استقالته نهائيا من جماعة الإخوان في ليبيا، وهو ما شكك فيه البعض معتبرينها “مراوغة” سياسية كي يترشح للرئاسة مستقبلا.

 

و

يبدو أن باريس تحاول رسم مسلك يفضي إلى حشد المجتمع الدولي لأجل التدخل في ليبيا. وتوضح ذلك بجلاء في تصريح لوزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان الذي دعا إلى “تحرك المجتمع الدولي” حتى لا يتحول هذا البلد إلى “ملاذ إرهابي” بحسب تعبيره.

وأكد الوزير الفرنسي، أمام الجنود بلاده المتمركزين في نجامينا خلال زيارة تفقدية لهم بمناسبة عيد رأس السنة الميلادية، أن “المجتمع الدولي سيرتكب خطأ جسيما إذا ما بقي مكتوف الأيدي أمام قيام مثل هكذا ملاذ للإرهاب في صميم البحر المتوسط”، معبرا عن استعداد باريس لأن تقوم بدورها كاملا في العملية. وقال لودريان إن “فرنسا ستؤدي حتما دورها كاملا” في هذا الإطار، بهدف “التصدي للمجموعات المسلحة” في ليبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى