الخليج العربيرئيسي

أمريكا تتهم 24 مسؤولاً سعوديًا بإرهاب هجمات 11 سبتمبر

أصدرت المحكمة الاتحادية الفيدرالية في نيويورك أمراً يقضي بمثول 24 مسؤولاً سعودياً حالياً وسابقاً للشهادة في هجمات 11 سبتمبر .

وكانت عائلات الضحايا في أمريكا رفعت القضية حول حادثة هجمات 11 سبتمبر التي وقعت عام 2001 إبان حكم الرئيس الأمريكي جورج بوش الإبن.

وحسب الأمر القضائي، فإن ذلك يأتي لتقديم المسؤولين السعوديين إفادات حول معرفتهم المحتملة بالأحداث.

والتي أدت إلى هجمات الحادي عشر من سبتمبر والذي قتل فيه ما يقرب من 3000 أمريكي.

ومن بين المسؤولين السعوديين الأمير بندر، السفير السابق لدى الولايات المتحدة، ورئيس الأركان السعودي منذ فترة طويلة.

إضافة إلى وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية أحمد القطان، وفق ما أورد موقع “ياهو نيوز”.

وأحمد القطان، هو الوزير السعودي الذي دعاه مندوب قطر في جامعة الدول العربية قبل عدة سنوات للسكوت.

وذلك إثر هجموه لفظيًا على الدوحة، واستخدام نبرة تهديد لها فيما يتعلق بعلاقتها مع إيران، وذلك مع بداية الحصار الخليجي المصري على الدوحة.

وحسب عائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر ، فإن ذلك يأتي في إطار الجهود المستمرة لإثبات أن بعض المسؤولين السعوديين كانوا متواطئين في الهجمات أو على علم بدعم المملكة لبعض منفذي الهجمات في الأشهر التي سبق الحدث.

وحسب الموقع الأمريكي، فإن تأثير الحكم يعتمد على رغبة السعودية جعل مواطنيها متاحين للشهادة في قضية هجمات 11 سبتمبر .

لا سيما أنه يشمل بعض الشخصيات رفيعة المستوى الذين لم يعودوا يشغلون مناصب رسمية منذ هجمات 11 سبتمبر ، وبالتالي لا يمكن إجبارهم على الشهادة.

تحدٍ للمحكمة

وأضاف الموقع: “أي تحدٍ صريح لحكم المحكمة من قبل السعوديين، أو مقاومة بعض الشخصيات المذكورة أسماؤهم، يمكن أن يؤدي إلى تفاقم العلاقة التي توترت بالفعل بسبب اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي قبل نحو عامين.

ولفت الموقع، أن ذلك مقتل الصحفي خاشقجي وفق استنتاج وكالة المخابرات المركزية كان على الأرجح بأمر من الحاكم الفعلي للبلاد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

الجدير ذكره، أن السعودية تواجه اتهامات منذ 20 عاماً بمسؤوليتها غير المباشرة عن أحداث الهجمات.

والتي نفذها سعوديين وعدد آخر من جنسيات أخرى، حيث تواصل المملكة دفع الأموال الطائلة مقابل حماية وصمت الإدارة الأمريكية.

إقرأ أيضًا: موقع أمريكي يكشف التفاصيل.. هذه القصة الكاملة لتورط بندر بن سلطان في دعم منفذي هجمات 11 سبتمبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى