شؤون دولية

أمنستي تتهم الشرطة الأمريكية بانتهاكات حقوق الإنسان

أكدت منظمة العفو الدولية أن الشرطة الأمريكية مارست انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان خلال تصديها لاحتجاجات في الأشهر السابقة الأخيرة.

وأوضح تقرير لمنظمة العفو الدولية “أمنستي” الثلاثاء أن الشرطة الأمريكية انتهكت حقوق الإنسان أثناء قيامها بمهام قمع الاحتجاجات التي وقعت الأشهر الماضية.

إقرأ أيضًا: الاحتجاجات في أمريكا تتصاعد وفرض حظر التجول في العديد من المدن

وذكر تقرير المنظمة الذي نشر اليوم أن قوات الشرطة الأمريكية استخدمت العنف الجسماني بأشكال متكررة.

وقالت المنظمة لدولية إن الشرطة استخدمت موادًا كيماوية مثل قنابل الغاز المسيّل للدموع ورشاشات رذاذ الفلفل الحار لقمع الاحتجاجات التي اندلعت ضد العنصرية.

وأضاف التقرير أن الوقائع الأخيرة أثارت قلقًا فيما يتعلق بالحق في الحياة وأمن الأشخاص والحماية المتكافئة أمام القانون”.

وكذلك حرية الراي والتعبير والتجمعات السلمية.

يذكر أن مقتل المواطن الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد خلال عملية للشرطة في مدينة مينيابوليس أواخر مايو الماضي فجر تلك الاعتصامات.

وجاء في التقرير أيضا أن المنظمة سجلت “عنفا مفرطا، في الغالب، وغير متناسب ضد أشخاص في 40 ولاية أمريكية وفي العاصمة واشنطن.

ولفت التقرير إلى أن الضحايا لم يكونوا متظاهرين فحسب، ولكن من قوات الإنقاذ وصحفيين.

ودعت المنظمة إلى اتخاذ إجراء أكثر صرامة ضد أي فرد شرطة يرتكب أعمال عنف.

كما طالبت بإجراءات ضد أي موظفين رفيعي المستوى. وأكدت أنه يجب مساءلة الجميع في إطار إجراءات عقابية وتأديبية.

وقالت كاتارينا ماسود، من فرع منظمة العفو الدولية في ألمانيا: «الاستعانة بقوات اتحادية مثلما حدث مؤخرا في بورتلاند لا يمكن أن يكون حلا… لابد من تغيير توجه عمل الشرطة بشكل أساسي، على المستويين المحلي والاتحادي».

وفقاً للمنظمة، فإن أكثر من ألف شخص يُقتلون كل عام على يد الشرطة الأمريكية.

عدد الضحايا غير معروف

وأشارت إلى أن الرقم الدقيق للضحايا غير معروف، ومرجعة ذلك لعدم تسجيل البيانات المتعلقة بعنف الشرطة من قبل السلطات.

وتشير إحصاءات إلى أن عدداً كبيراً من الضحايا هم من السود.

ولطالما دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد المتظاهرين.

وهذا ما أدى إلى تفاقم العنف ضد المتظاهرين، كما يقول منتقدون لترامب.

وتم فرض حظر التجول في العديد من المدن الرئيسية التي هزتها اضطرابات مدنية في الأشهر الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى