الخليج العربيرئيسي

أمير الكويت يتبادل التهاني مع ولي عهده بمناسبة تزكيته

تبادل أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح وولي عهده الشيخ مشعل الأحمد الصباح التهاني بمناسبة تزكية الأخير لمنصبه وأدائه القسم الخميس.

وأعرب الشيخ نواف عن تهانيه لولي العهد، متمنياً له التوفيق والسداد في مهمته لمواصلة عطائه في تحقيق الأهداف التنموية في الكويت.

وحثه على العمل لتسجيل المزيد من الإنجازات “مستلهمين بذلك خطى أميرنا الراحل الشيخ صباح الأحمد طيب الله ثراه”.

من جانبه، أكد الشيخ مشعل تقديره لاختيار أمير الكويت له في منصبه ومبايعة أعضاء مجلس الأمة، معبراً عن دعمه للأمير والتزامه بنهجه.

وقال: “أسال الله أن يمدني بعونه وقوته لمساندة سموكم في مسيرتكم المباركة لما تصبون إلیه من نھضة تنمویة عصریة شاملة.”

وأعرب عن أمله بدوام الأمن والمزيد من التقدم والاستقرار والازدهار في الكويت تحت قيادة الأمير الشيخ نواف.

وكان الشيخ مشعل الصباح أدى اليمين الدستورية الخميس في جلسة خاصة في مجلس الأمة بعد تزكيته من قبل أمير الكويت.

وتعهد خلال كلمته أمام المجلس على أن “يكون المواطن المخلص الذي يعمل لازدهار وطنه والراعي لمصالحه، والمحافظ على وحدته الوطنية.”

وأكد بقاء داعماً وناصحاً لأمير البلاد، ومتمسكاً بالدين الحنيف والثوابت الوطنية الراسخة والعمل على تلبية طموحات وآمال الوطن والمواطنين.

واستذكر الأمير الراحل بقوله: “بالأمس القریب وفي الثلاثاء الحزین بكت الكویت وأھلھا ومن یعیش على أرضھا قائدھا ووالد الجمیع.”

وأضاف “ما یخفف عنا لوعة الفراق تولي صاحب السمو الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح مسند الإمارة وزمام القیادة.”

وأكد أن الكويت بقيادة الشيخ نواف ستواصل مسيرتها الريادية كدولة دستور ونهج ديمقراطي ومشاركة شعبية ومصداقية في الأفعال قبل الأقوال.

وقال إن بلاده ستبقى داعية إلى الخير والسلام، وستظل منبراً للخير والعمل الإنساني.

وأكد أن الكويت ستواصل التزاماتها الخليجية والإقليمية والدولية.

وأضاف أن يرفع شعار المشاركة الشعبیة عاملاً على إشاعة روح المحبة والتسامح ونبذ الفرقة.

وتعهد ولي العهد في ختام خطابه موجهاً خطابة إلى كافة أطياف الشعب الكويتي بالسعي “معكم وبكم إلى رسم صورة مشرقة لمستقبلنا”.

اقرأ أيضاً:

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى