الخليج العربيرئيسي

إسرائيليين تجسسوا كصحفيين على حاكم رأس الخيمة بالإمارات

أفادت صحيفة أن عملاء مرتبطين بشركة استخبارات إسرائيلية تنكروا بزي صحفيين في محاولة لجمع معلومات حول دعوى ضد حاكم رأس الخيمة بالإمارات.

وفقًا للتقرير، أنشأت الشركة شخصيتين مزيفتين لأفراد يتظاهرون بأنهم باحثون في قناة Fox News وصحفي من La Stampa الإيطالية.

حيث تواصلوا مع الأفراد المتورطين في دعوى قضائية ضد رأس الخيمة.

وتلقت “ديلي بيست” معلومات حول المستخدمين وأرسلتها إلى Facebook، والتي قامت بعد ذلك بربطها مرة أخرى بشركة إسرائيلية تدعى Bluehawk CI.

لكن لم ترد Bluehawk CI على استفسار ديلي بيست حول هذه المسألة.

وذكر التقرير أن الشركة أسسها الإسرائيلي جاي كليسمان، “ضابط المخابرات العسكرية الإسرائيلي السابق”.

وتدعي الشركة الإسرائيلية أنها تقدم خدمات الأمن السيبراني، وتفيد التقارير أنها تفتخر بطاقم من “خريجي وحدات خاصة في مجتمع الاستخبارات الإسرائيلي”.

وفقًا لموقع الشركة على الإنترنت فهذه الشركة متخصصة في “دعم التقاضي من خلال تقديم إجابات على الاستفسارات المعقدة” من خلال “إدارة حملات الهندسة الاجتماعية والعلاقات العامة”.

كما استهدفت هذه العملية الأفراد المتورطين في نزاعات قانونية معقدة مع حاكم رأس الخيمة الشيخ سعود بن صقر القاسمي وعائلته، وذلك في الاتصالات التي كشفت عنها “ديلي بيست”، حيث يمكن رؤية عملاء الشركة وهم يحاولون جمع المعلومات المتعلقة بالشؤون الداخلية لدولة الإمارات.

ويوصف أحد منتحلي الشخصية بأنه “صحفي وباحث في قناة فوكس نيوز في نيويورك لإجراء بحث حول الوضع في الإمارات “، حيث تم إرسال الرسائل من حساب بريد إلكتروني يبدو أنه قانوني تابع لوسائل الإعلام الأمريكية.

ووفقًا للتقرير، الذي يقتبس دعوى قضائية من قبل الشخص المستهدف، فإن الشخصية المزيفة “تستند إلى هوية مسروقة لشابة حقيقية، مماثلة في العمر والمظهر”، والتي كانت تعمل بالفعل في شركة فوكس. وقالت ديلي بيست إنه حتى رقم الهاتف الذي استخدمه الصحفي المزيف.

اقرأ أيضًا: تقرير سري يكشف حجم التجسس الإماراتي على ولي العهد السعودي

ويحاكي هذا النهج هجومًا سابقًا على أحد الأهداف المتعلقة بالدعوى المرفوعة ضد رأس الخيمة. وذكر التقرير أن “المراسل الإيطالي المزيف اقترب من الهدف عبر رسالة على فيسبوك يطلب مناقشة علاقته مع حكومة رأس الخيمة”.

ويزعم أحد المستهدفين أنه اتصل به أيضًا من قبل شخص ما قائلاً إنه ممول القضية المرفوعة ضد الشيخ القاسمي. ومع ذلك، بدا الأمر فيما بعد كما لو كانوا يحاولون فقط العثور على المعلومات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى