رئيسيشؤون دولية

إسرائيل تعارض بشدة طلبات شراء طائرات “أف 35” من دول الخليج

تواجه طلبات دول خليجية شراء طائرات “أف 35” من الولايات المتحدة، معارضة شديدة من إسرائيل، خاصة بعد طلب قطر والإمارات اقتناء عدد منها.

وأوضح وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين أن إسرائيل ستعارض أية صفقة شراء محتملة لبيع طائرات “أف 35” إلى قطر من الولايات المتحدة.

وأكد أن ذلك الرفض يعود إلى أهمية الحفاظ على “التفوق العسكري الإسرائيلي” في المنطقة.

وتشكل الطائرات الحربية الأمريكية من هذا الطراز تقدماً في مستوى المهارات القتالية والقدرات والسرعة، ومعدل سعرها يصل إلى 80 مليون دولار.

وعند سؤاله بشأن معارضة إسرائيل لهذه الصفقات، قال كوهين: “الجواب نعم، أمننا وتفوقنا العسكري في المنطقة هما أهم الأشياء بالنسبة لنا.”

وأضاف الوزير الإسرائيلي مستبعداً ذلك: “منطقتنا لم تتحول بعد إلى سويسرا”.

وكانت قطر تقدمت بطلب رسمي لشراء عدد من الطائرات التي تنتجها شركة “لوكهيد مارتن” الأمريكية مؤخراً.

كما سعت الإمارات إلى شراء عدد من طائرات “أف 35” قبل اتفاق التطبيع، وسط رفض كبير على المستوى السياسي والأمني في إسرائيل.

وحاولت مجدداً التفاهم مع الإدارة الأمريكية على السماح بإتمام الصفقة، إلا أن ذلك أيضاً اصطدم برفض إسرائيلي شديد.

وتواجه الإدارة الأمريكية ضغوطات مستمرة فيما يتعلق بصفقات السلاح وشراء طائرات متقدمة من قبل دول المنطقة بعيداً عن إسرائيل.

وتنشط مجموعات الضغط المناصرة لإسرائيل في الولايات المتحدة لضمان تفوق إسرائيل عسكرياً بما يتوافق مع الموقف الإسرائيلي.

ونجحت هذه المجموعات بثني الإدارات المتعاقبة عن بيع أسلحة متطورة ذات تقنيات عالية إلى دول عربية حليفة لأمريكا.

ويحذو الأمل بعض الدول بتحسين علاقاتها مع إسرائيل في مقابل السماح لها بالحصول على السلاح وشراء طائرات متطورة.

لكن لا يبدو أن السياسة الإسرائيلية المهيمنة في هذا الجانب ستتغير، كما تبين بعد اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل برعاية أمريكية.

وكانت إسرائيل أول دولة تحصل على طائرات “أف 35” من خارج الولايات المتحدة قبل أربعة أعوام، حيث اشترت 50 طائرة من هذا الطراز المتقدم.

اقرأ أيضاً:

الكونغرس يناقش مشروعاً يعطي إسرائيل حق الاعتراض على بيع السلاح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى