الاقتصادرئيسيشؤون دولية

إسرائيل تعترض صواريخًا أطلقت من سوريا بعد انفجارات قرب مطار دمشق

قال الجيش الإسرائيلي إن نظام الدفاع الصاروخي أسقط أربعة صواريخ أطلقت من سوريا باتجاه إسرائيل في وقت مبكر من يوم الثلاثاء، وذلك بعد وقت قريب من غارات مجهولة المصدر قرب مطار دمشق الدولي.

وقبل ذلك بدقائق، دوّت صفارات الإنذار التي تحذر من إطلاق الصواريخ في منطقة مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

وقال الجيش “تم التعرف على أربع عمليات إطلاق من سوريا باتجاه الأراضي الإسرائيلية التي اعترضتها أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية”. “لم يتم تحديد أي ضربات للمجتمعات الإسرائيلية”.

واستولت إسرائيل على الجولان من سوريا في حرب عام 1967 ثم ضمتها واستقرت عليها لاحقًا، وهي خطوة لم تقبلها معظم القوى العالمية.

وقبل إعلان الجيش الإسرائيلي عن اعتراضه الصواريخ بوقت قريب، قالت وكالة سانا السورية الرسمية إنه سمع دوي عدة انفجارات قرب مطار دمشق الدولي.

وقال ناشطون إن أصوات الانفجارات ناجمة عن قصف مجهول تعرضت له المنطقة، يُعتقد أنه إسرائيلي.

وتقصف إسرائيل بشكل مستمر أهدافًا داخل سوريا وتقول إنها تستهدف ميليشيات إيرانية تحاول وضع قواعد عسكرية داخل الأراضي السورية لتهديد إسرائيل.

وفي أواخر أغسطس/ آب الماضي، قصفت مقاتلات إسرائيلية أهدافًا في العاصمة السورية دمشق، وأخرى في العاصمة اللبنانية بيروت.

وأعلن الجيش الإسرائيلي عن إحباط عملية خطط لتنفيذها فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وميليشيات شيعية ضد أهداف إسرائيلية انطلاقًا من الأراضي السورية.

وذكر أن مقاتلات إسرائيلية أغارت على عدد من الأهداف في قرية عقربا جنوبي شرق دمشق لإحباط العملية.

وذكر أن الغارة جاءت ضد نشطاء فيلق القدس الإيراني وميليشيات شيعية، لمنع عملية إطلاق عدد من الحوامات المسلحة ضد أهداف إسرائيلية.

ولفت إلى أن جيش الاحتلال “في حالة جاهزية كبيرة لمواصلة الجهود الدفاعية والعمل وفق الحاجة ضد نوايا لتنفيذ اعتداءات ضد دولة إسرائيل”.

وحمّلت إسرائيل إيران والنظام السوري المسؤولية المباشرة عن محاولة تنفيذ العملية التي تم إحباطها.

أما التلفزيون السوري فنقل عن مصدر عسكري قوله إن الدفاعات الجوية تصدت لأهداف معادية في سماء العاصمة دمشق.

وأضاف “على الفور تم التعامل مع العدوان بكل كفاءة، وتم تدمير أغلب الصواريخ الإسرائيلية المعادية قبل الوصول لأهدافها”.

وعقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتماعًا طارئًا بمقر وزارة الدفاع في تل أبيب، عقب القصف الإسرائيلي على جنوب دمشق.

وبعد ذلك بأسبوع، رد حزب الله على القصف الإسرائيلي باستهداف مركبة عسكرية إسرائيلية قرب الحدود اللبنانية بصاروخ موجّه قال الجيش الإسرائيلي إنه لم يسفر عن إصابات.

 

أعلنت إحباط عملية.. إسرائيْل تقصف أهدافًا في بيروت ودمشق.. وحزب الله يتوعد!

الوسوم
اظهر المزيد

راشد معروف

صحفي و إعلامي يمني يمتلك العديد من المدونات و لديه سيرة مهنية واسعة في مجال الإعلام الرقمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق