enar
الرئيسية / أهم الأنباء / إسرائيل تغتال قياديًا بارزًا في الجهاد الإسلامي بغزة والمقاومة ترد بالصواريخ
المنزل الذي اغتال فيه الجيش الإسرائيلي القيادي العسكري في الجهاد الإسلامي
المنزل الذي اغتال فيه الجيش الإسرائيلي القيادي العسكري في الجهاد الإسلامي

إسرائيل تغتال قياديًا بارزًا في الجهاد الإسلامي بغزة والمقاومة ترد بالصواريخ

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر يوم الثلاثاء عن اغتيال بهاء أبو العطا، القائد العسكري البارز لحركة الجهاد الإسلامي في غزة.

وفي بيان مشترك، قال جيش الاحتلال ووكالة الأمن العام (الشاباك)، إنهما شنا غارة جوية على الساعة الرابعة صباحًا واستهدفتا المبنى الذي كان فيه أبو العطا وزوجته.

وقال البيان إن أبو العطا كان “القائد الأعلى لحركة الجهاد الإسلامي” وأن عملية الاغتيال تمت الموافقة عليها من قبل رئيس الوزراء ووزير الأمن الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قبل أسبوع.

وأكدت حركة الجهاد الإسلامي في بيان استشهاد أبو العطا، قائد جناحها العسكري في شمال قطاع غزة، وزوجته أسماء، في هجوم إسرائيلي على منزلهما في شرق مدينة غزة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن أبناء الزوجين سالم ومحمد وليان وفاطمة، إلى جانب إحدى جاراتهم أصيبوا في نفس الغارة الجوية وهم في حالة مستقرة.

كما أعلنت حركة الجهاد الإسلامي أن أكرم العجوري، أحد أعضاء مكتبها السياسي، نجا من هجوم إسرائيلي على منزله في العاصمة السورية دمشق، فيما استشهد ابنه وعدد من حراسه.

وبعد حوالي ساعة من عملية الاغتيال في غزة، انطلقت صفارات في جنوب ووسط إسرائيل، بما في ذلك اسدود وعسقلان وحولون وريشون لتسيون في ضواحي تل أبيب، وسقطت صواريخ فلسطينية في تلك المناطق.

وأعلن الجناح العسكري لحركة الجهاد عن قصف مناطق إسرائيلية بعشرات الصواريخ بما في ذلك تل أبيب.

وقال خالد البطش عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي: “هذه الجرائم هي إعلان عن حرب إسرائيلية جديدة على الشعب الفلسطيني، والاحتلال يتحمل المسؤولية”.

وفيما يتعلق بتوقيت الاغتيال، قال البطش: “إن الاحتلال الإسرائيلي يحرك أزماته الداخلية تجاه الفلسطينيين وفصائل المقاومة”.

وفيما يتعلق بمحاولة اغتيال العجوري، قال: “لقد تجاوز الاحتلال الإسرائيلي الحدود فيما يتعلق بالعدوان على الفلسطينيين”.

وأضاف “يجب أن يكون هناك رد هائل يطابق الجرائم”.

وقال البطش إن حركته وجناحها العسكري مستعدان للانتقام ومستعدان للدفاع عن الشعب الفلسطيني في غزة وفي كل مكان.

وأدانت جميع الفصائل الفلسطينية الأخرى، بما فيها حماس وفتح والجبهة الشعبية والديمقراطية، العدوان الإسرائيلي وألقت باللوم على الاحتلال الإسرائيلي في أي تصعيد محتمل.

وقال حازم قاسم المتحدث باسم حماس: “الاحتلال الصهيوني هو المسؤول عن عواقب هذا الاغتيال والتصعيد الخطير”.

وأضاف “المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي ستستمر وتتصاعد. جريمة اغتيال زعيم الجهاد الإسلامي لن تمر دون عقاب”.

وقال قاسم إن غرفة العمليات المشتركة للأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية سيقررون حجم ومدة فترة الرد”.

وقال إن حماس لن تتخذ أبدًا قرارًا منعزلاً في أي من القضايا الفلسطينية، وأنه يجب مناقشة أي إجراء مع الفصائل الفلسطينية الأخرى واتخاذ قرار جماعي من جانبهم جميعًا.

نتنياهو يدعي الفضل

وقال المحلل السياسي عدنان أبو عامر إن اغتيال أبو العطا كان أول اغتيال لزعيم بارز في المقاومة الفلسطينية منذ عام 2012، عندما اغتالت إسرائيل قائد كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أحمد الجعبري.

ولم يستبعد أن يؤدي القتل إلى تصعيد واسع النطاق لأن حركة الجهاد الإسلامي سترد بالتأكيد على اغتيال قادتها.

وقال إن الفصائل الأخرى لن تبقى صامتة، خاصة حماس، مشيرا إلى أن الجيش الإسرائيلي قال إنه مستعد لجولة من الاشتباكات تستمر لأيام.

وقال أبو عامر إن توقيت اغتيال أبو عامر مرتبط بنتيجة الانتخابات الإسرائيلية حيث أن نتنياهو سيكسب العديد من المزايا منها.

وقال إن نتنياهو سيكون قادرًا على تأجيل النقاشات حول تشكيل حكومة ائتلافية ودفع السياسيين الإسرائيليين لقبول حكومة ائتلافية طارئة برئاسة.

وسيكون رئيس الوزراء الإسرائيلي قادرًا أيضًا على نسب الفضل له في اغتيال أبو العطا لأنه وافق عمدًا على العملية قبل ساعات من تكليف نفتالي بينيت بإدارة وزارة الدفاع.

 

فيديو: استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال خلال مسيرة بالضفة الغربية بذكرى ياسر عرفات

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

مصدر: الإطاحة برئيس ديوان السيسي بـ”بهدوء”

شهد ديوان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تغييراً هائلاً، إذ تم استبدال رئيسه اللواء أركان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *