رئيسيشؤون دولية

إسرائيل لن تعارض بيع أمريكا “أسلحة معينة” إلى الإمارات.. جائزة أم ابتزاز؟

في إشارة ضمنية إلى طائرات أف 35 المقاتلة

أعلنت إسرائيل عدم معارضتها لصفقات بيع الولايات المتحدة بيع “أسلحة معينة” إلى الإمارات، دون الإخلال بتفوقها العسكري في المنطقة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير “الدفاع” بيني غانتس إن إسرائيل لن تعارض بيع “أسلحة معينة” إلى الإمارات.

ويبدو أن ذلك يتضمن إشارة إلى طائرات “أف 35” التي رفضت الولايات المتحدة بيعها إلى الإمارات وسط ضغوط إسرائيلية.

ومع توقيع اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل، بدأ الجانبان مباحثات حول ضمان موافقة أمريكا على الصفقة من باب نتنياهو بعد الاتفاق.

وكانت التصريحات الإسرائيلية الرسمية تصب إلى جانب رفض بيع الطائرات المتقدمة تقنياً وعسكرياً وتتمتع بقدرات هجومية عالية إلى دول الخليج والمنطقة.

وذلك يعود إلى مبدأ ينص على الحفاظ على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل في المنطقة، حيث تملك إسرائيل حق رفض أي صفقة يمكن أن تخالف هذا المبدأ.

وكان نواب في الكونغرس شرعوا مؤخراً بالضغط لإقرار المبدأ التشاوري كقانون يعتمد من مجلس النواب الأمريكي بعد تصاعد الحديث عن بيع الطائرات.

وصرح ترامب عدة مرات عن النظر في أمر السماح بإتمام صفقة من هذا النوع مع الإمارات بعد اتفاق التطبيع وبالتشاور مع حليفته إسرائيل.

ولكن يبدو أن حلحلة الموقف الإسرائيلي جاءت من فراغ، بل إثر اتفاق بين غانتس ونظيره الأمريكي مارك إسبر بشأن رفع القدرات العسكرية لإسرائيل.

وقال نتنياهو وجانتس في مؤتمرهما المشترك “بما أن الولايات المتحدة ستطور من القدرات العسكرية لإسرائيل وتحافظ على تفوقها العسكري النوعي فلن تعارض إسرائيل بيع تلك الأنظمة للإمارات”.

ولم يذكر طائرات إف-35 صراحة، لكنه ذكر أن الإدارة الأمريكية أبلغت إسرائيل باعتزامها إخطار الكونغرس بشأن تقديم نظم أسلحة معينة للإمارات.

وأضاف ترامب في مؤتمر عقب الإعلان عن اتفاق التطبيع بين السودان وإسرائيل: “لم يكن بيننا وبين الإمارات خلاف أبداً، هم على الدوام وقفوا بجانبنا.”

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رداً على سؤال عن مبيعات طائرات إف-35 للإمارات “العملية تمضي قدماً”.

وفي تقرير لوكالة “رويترز” إن إعلان نتنياهو وغانتس يزيل انتهاء الاعتراض الإسرائيلي عقبة مهمة أمام موافقة الكونغرس على بيع الطائرات إلى الإمارات.

وذكر التقرير أن إسرائيل التي تتمتع بتأييد واسع في الكونجرس، إذا وقفت في طريق المبيعات فسيكون من المستحيل تقريبا أن تمضي قدماَ.

ويحق للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، ولجنة الشئون الخارجية في الكونغرس مراجعة ورفض إتمام صفقات ومبيعات الأسلحة الأمريكية.

وكان أعضاء اللجنتين انتقدوا في مناسبات سابقة دور الإمارات في الهجمات التي راح ضحيتها مدنيون واستهدفت مواقع مدنية في اليمن.

وشهد الكونغرس سجالاً ومطالبات للإدارة الأمريكية بوقف تصدير الأسلحة إلى الإمارات والسعودية بسبب مخاوف إزاء تورطهما في حرب اليمن.

اقرأ أيضاً:

إسرائيل تعارض بشدة طلبات شراء طائرات “أف 35” من دول الخليج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى