تكنولوجيا

إماراتي يبتكر طريقة لارتداء كمامات الوجه ساعات طويلة

ابتكر شاب إماراتي قطعاً بلاستيكية صغيرة لحماية الأذن من تأثير ارتداء كمامات الوجه والأنف لفترات طويلة، والتي تستخدم للحد من انتشار كورونا.

فقد استخدم الشاب طابعة ثلاثية الأبعاد وتمكن من طباعة أكثر من 350 قطعة في 24 ساعة، ووزعها مجاناً على موظفين وعمال في أماكن عمل مختلفة لارتداء كمامات.

وقال الشاب راشد الشيباني إنه مع عودة الحياة إلى طبيعتها، بعد فترة التعقيم الوطني، أصبح الجميع ملزماً بارتداء كمامات.

وذلك كإجراء احترازي ضد الإصابة بعدوى فيروس كورونا.

وأضاف أن بعض الموظفين والعمال قد يضطرون إلى ارتداء كمامات ساعات طويلة تزيد أحياناً على ثماني ساعات يومياً.

وأشار إلى أن ذلك يؤثر في الأذن، ومن ثم توصل لفكرة القطعة البلاستيكية لحماية الأذن من مربط الكمامة المطاطي.

وقال: “تمكنت من خلال آلة طباعة ثلاثية الأبعاد، طباعة كمية من قطع بلاستيكية تحمي الأذن أثناء ارتداء الكمامات ساعات طويلة”.

وأشار إلى أنه يستخدم لطباعة القطع مادة بلاستيكية صديقة للبيئة، فضلاً عن أن كل شخص بحاجة إلى قطعة واحدة، ولا يستبدلها إلا بعد استهلاكها.

ولفت راشد، الذي يعمل مهندس ميكانيكا إلى أنه تلقى العديد من رسائل الثناء ممن استخدموا هذه القطع مع ارتداء الكمامة.

بدرهم واحد

وقال إن القطعة البلاستيكية توضع خلف الرقبة لربط خيط الكمامة عليها، مؤكداً أن كلفة القطعة الواحدة أقل من درهم.

من جهةٍ أخرى، وسط جهودها في مواجهة الفيروس المستجد، قامت وزارة الداخلية الإماراتية بتدريب الكلاب البوليسية على الكشف عن كورونا.

ونشرت الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية عبر “تويتر” مقطع فيديو أظهر الطريقة التي يدربون الكلاب فيها على الكشف عن كورونا.

من جانبه أفاد نقيب في الداخلية الإماراتية بأن “بلاده سباقة في هذا المجال وتعتبر من الدول الأولى التي تطبق هذا المشروع وتدرب الكلاب على هذه المهمة”.

شاهد أيضًا: مقطع كوميدي بحريني حول المستهترين بجائحة كورونا

كما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” أن وزارة الداخلية أنهت تجاربها للاستفادة من الكلاب البوليسية.

وذلك في سبيل تعزيز الجهود والإجراءات الوقائية والاحترازية للحد من انتشار كورونا.

وشملت التجارب الميدانية مواقع حيوية وصحية.

وأظهرت البيانات والدراسات مستويات عالية من الدقة بلغت 91% بعد تدريب لمدة أسبوعين ونحو 88% في التجربة الميدانية للكشف عن مصابين محتملين بفيروس كورونا.

الوسوم
اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق