رئيسيمنوعات

إنقاذ رسالة حب من أعماق البحر منذ زمن الحرب العالمية الثانية

وكأنه مشهد من فيلم سينمائي أو حكاية في إحدى الروايات كان خبر عثور العلماء على رسالة حب “حيّة” ظلّت في أعماق البحار لعشرات السنين دون أن تتلف أو تندثر.

وتمكّن مجموعة من علماء البحار من استعادة نص رسالة غرامية تعود إلى فترة الحرب العالمية الثانية.حيث عثر على الرسالة في سفينة الشحن ،SS Gairsoppa الغارقة على بعد بضعة كيلومترات من السواحل الإيرلندية.

صحيفة آيرش تايمز الإيرلندية كتبت عن هذه الحادثة المثيرة وأشارت إلى أن الخبراء درسوا بعناية واهتمام مقاطع رسالة الحب.

هذه الرسالة وفق الصحيفة كتبها عام 1941 ضابط مجهول، إلى حبيبته إيريس، وتمكن العلماء من فك رموز محتواها بشكل جزئي.

وقد أثارت الرسالة دهشة العلماء لعدم تعرضها للتلف الكامل أو الاندثار وظلت بعد أكثر من ثمانين عاماً صامدة في قاع البحار.وقد كتب الضابط لحبيبته، “”اعتني بنفسك يا عزيزتي ، ليس من أجلك فقط ، بل من أجلي أيضًا”.

لتنتهي هذه الحرب الدموية

وتابع الجندي في رسالته:” تخيلي أن شفتيّ تضغط بشدة على شفتيك ، وأنا أعانقك بقوة ولنأمل أن هذه الحرب الدموية ستنتهي قريبًا”.

الجندي المجهول ذاك صاحب الكلمات الرومانسية لم يعرف مصيره وإذا ما كان قد نجا من الحرب واجتمع بحبيبته أم كان في عداد المفقودين.وبحسب الروايات التاريخية فإنه من الصعب نجاة الجندي بعد أن تحطمت السفينة بكامل طاقمها.

وكانت السفينة الشهيرة SS Gairsoppa المتوجهة من كالكوتا في الهند، إلى ليفربول في بريطانيا، تحمل 717 رسالة، وحمولة من الفضة لمساعدة القوات البريطانية.

غير أنها لم تتمكن من إيصالها إلى المرسل إليهم، لأنها غرقت بعد أن هاجمتها غواصة ألمانية في 16 فبراير عام 1941 ولم ينجُ من طاقمها البالغ 86 شخصاً سوى واحد فقط.

وكانت شركة أمريكية تعمل في مجال دراسات وبحوث أعماق البحار، قد اكتشفت في النصف الثاني من القرن العشرين، هذه السفينة.
تم اكتشافها على عمق خمسة كيلومترات ، وفي عام 2010 اتفق ممثلوها مع الحكومة البريطانية على استخراج الأشياء الثمينة التي تحملها.

وقد استخرج الباحثون أكثر من 100 طن من الفضة ورسائل بقيت بحالة جيدة، لأنها كانت “معلبة” في مخزن تغطيها أطنان من القمامة المختلفة.

وفي عام 2018 عرضت مجموعة من هذه الرسائل في معرض أقيم في متحف البريد بلندن.وتفاعل مغردون مع الرسالة الحيّة التي وصفوها بأنها “معجزة” فيما ذهب كثيرون للقول أن كلمات الحب الصادقة تبقى للأبد ولا تفنى.

شاهد أيضاً:حوارات انفصاليي اليمن في أبوظبي تكشف عمق أزمتهم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى