رئيسيشؤون دولية

في تحدٍ للولايات المتحدة.. إيران تضع حجر الأساس لمحطة نووية جديدة

بحضور رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي ومسؤولين إيرانيين ومقاولين روس، وضعت إيران حجر الأساس لمحطة نووية ثانية.

وكان صالحي أعلن في وقت سابق أن بناء محطة بوشهر النووية الثانية سيبدأ أمس وسيبدأ العمل في المرفق الثالث قريبًا.

وقال صالحي: “لقد توصلنا إلى اتفاق مع الروس فيما يتعلق بالمصنع الجديد”، موضحًا أن كل من المحطتين الثانية والثالثة ستضيف أكثر من 1000 ميجاوات إلى شبكة الكهرباء الإيرانية.

ووصف صالحي محطة بوشهر النووية بأنها أكبر مشروع في البلاد بتكلفة 10 مليارات دولار.

وأضاف صالحي “كل مصنع يوفر لنا 11 مليون برميل من النفط أو 660 مليون دولار في السنة”.

وقبل أيام، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن طهران بدأت في ضخ غاز اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي في منشأة نووية تسمى فوردو، وهي الخطوة الأخيرة بعيدًا عن اتفاقها النووي المنهار مع القوى العالمية منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق التاريخي العام الماضي.

وفي بيان بثه التلفزيون يوم الثلاثاء، قال روحاني إن 1044 آلة في المصنع سيتم حقنها بغاز اليورانيوم اعتبارا من يوم الأربعاء.

وبموجب الاتفاقية النووية الموقعة في عام 2015 بين إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا، من المفترض أن تدور أجهزة الطرد المركزي هذه دون حقن غاز. وقد تخلت طهران تدريجياً عن الالتزامات التي تم التعهد بها بموجب الاتفاقية – بما في ذلك مخزونات اليورانيوم وحدود التخصيب – منذ أن فرضت عليها الولايات المتحدة عقوبات جديدة العام الماضي.

وقال روحاني إن كل الخطوات التي اتخذتها إيران لتخفيض التزاماتها قابلة للتغيير وستتمسك إيران بجميع التزاماتها بموجب الصفقة عندما تفعل بقية الدول الموقعة نفس الشيء.

وأضاف “نحن نعرف حساسيتهم فيما يتعلق بفوردو. فيما يتعلق بأجهزة الطرد المركزي هذه، نحن نعرف. ولكن في الوقت نفسه عندما يتمسكون بالتزاماتهم، سنقطع الغاز مرة أخرى.. لذلك من الممكن عكس هذه الخطوة”.

وتابع “لا يمكننا أن نقبل من جانب واحد أننا نفي بالتزاماتنا بالكامل وأنهم لا يتابعون التزاماتهم”.

 

طهران تعلن عن خطوة وصفت بـ”الأخطر” للتخلل من الاتفاق النووي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى