الخليج العربيرئيسي

إيران للسعودية والبحرين: التطبيع مع إسرائيل لعب في النار

حذرت الجمهورية الإيرانية جارتاها الخليجيتين السعودية والبحرين من التطبيع مع إسرائيل، قائلةً إن التطبيع مع إسرائيل يمثل لعبًا في النار.

مساعد رئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية، حسين أمير عبد اللهيان قال في حفل مراسم تأبين قيادي بالجهاد الإسلامي في فلسطين، قال إن “التطبيع مع الكيان الصهيوني لن يقدم المساعدة للسعودية والبحرين”.

وأضاف عبد اللهيان أن التطبيع سيقلب الأمن لهما وللمنطقة. جاء ذلك وفقًا لما نقلته وكالة “فارس” الإيرانية.

ودعا السعودية لإدراك أن المقاومة أصبحت اليوم في قمة القدرة والتحدي وإذا ما كرر الصهاينة أخطاء الماضي فسيواجهون هزيمة أكبر.

وقال المسؤول الإيراني إن القيادي الراحل في حركة الجهاد الإسلامي رمضان شلّح نقل قضية بلاده من قضية محلية وطنية إلى إسلامية عالمية وكان نموذجُا لجميع المجاهدين.

وأضاف أن هناك قواسم مشتركة كثيرة بين الشهيد القائد سليماني والفقيد شلح، سيما اهتمامهما بوحدة الأمة الإسلامية.

وأكد المسؤول الإيراني أن التطبيع مع إسرائيل لا يساعد قط على إرساء الأمن في المنطقة”،.

وقال: “أنصح بعض الحكام العرب بعدم الوقوف في الاتجاه المعاكس لقضية فلسطين”.

وتقول وسائل إعلامية إسرائيلية إنه منذ تولي بن سلمان ولاية العهد، أصبح التطبيع مع إسرائيل يستند إلى خطط مدروسة.

وقطعت الرياض شوطاً كبيراً في تهيئة الأجواء العربية للتعايش مع مرحلة جديدة عنوانها الأبرز سيكون “التطبيع مع إسرائيل”.

يشار إلى أنه في 26 يناير 2020، أعلنت إسرائيل السماح للإسرائيليين بزيارة السعودية، بعدما وقَّع وزير داخلية إسرائيل على القرار.

وسيسمح القرار بالسفر إلى السعودية لتأدية الشعائر الدينية في أثناء الحج والعمرة، أو في إطار رحلة عمل لا تتجاوز 9 أيام.

ويشترط قرار الموافقة على السفر إلى المملكة أن يحصل الشخص المسافر على دعوة من مسؤول سعودي.

وفي 25 يناير الماضي، عرضت القناة الـ”12 العبرية تقريراً متلفزًا حول “التحديث والانفتاح” الذي يجري في الرياض برعاية ولي العهد محمد بن سلمان.

وذكرت القناة أن تسيمرمن هو من “الإسرائيليين القلائل الذين تمكنوا من زيارة المملكة”، وذلك للاطلاع على “السعودية المغلقة التي ربما نستطيع زيارتها فيما بعد”، وفق ما قالوا.

 البحرين: إسرائيل وجدت لتبقى ونريد التطبيع معها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى