الاقتصادرئيسي

إيطاليا تتجاهل طلب مصر!.. الإفراج عن الوزير “محسوب” بعد ساعات من اعتقاله

بعد توقيف دام ساعات، أطلقت إيطاليا سراح وزير الشؤون البرلمانية المصري السابق في عهد محمد مرسي “محمد محسوب”، وفق ما أعلنته وكالة “الأناضول” التركية.

وقالت الوكالة، إن الوزير المصري في عهد الرئيس السابق محمد مرسي، احتجزته الشرطة الإيطالية قرب مدينة كاتانيا تمهيدا لتسليمه للقاهرة، لتنفيذ أحكام قضائية صدرت بحقه، ولكنها أطلقت سراحه، في إشارة سلبية تجاه السلطات الحاكمة في مصر.

وكان محسوب قد نشر تغريده عبر حسابه على “تويتر”، كتب فيها: “الشرطة الإيطالية تحتجزني منذ 3 ساعات قرب مدينة كاتانيا، بطلب من السلطة المصرية لتسليمي، وترفض الإفصاح عن التهم الموجهة لي”.

وأشار إلى أن السلطات المصرية وجهت له تهما وصفها بـ”الملفقة” كـ”النصب والاحتيال والتهجم على ممتلكات الدولة”، مستطردا “مثلما أدافع عن حرية بلدي سأدافع عن حريتي حتى آخر نفس في حياتي”.

وشغل محمد محسوب منصب وزير الدولة للشؤون القانونية والمجالس النيابية في وزارة هشام قنديل رئيس الوزراء السابق في عهد محمد مرسي، وكان عضوا في الهيئة العليا لحزب الوسط المصري.

وصدرت بحقه عدة أحكام جنائية من محاكم مصرية لارتكابه مخالفات قانونية وجنائية، منها إهانة القضاء، بالإضافة إلى حكم قضائي صدر من محكمة جنح مدينة نصر في أبريل 2015، يقضي بحبسه 3 سنوات، لتورطه “بالنصب والاحتيال” على مستثمر خليجي.

وأدانت الجبهة الوطنية المصرية احتجاز السلطات الإيطالية عضو المكتب السياسي للجبهة محمد محسوب الذي شغل منصب وزير الدولة للشؤون القانونية والبرلمانية في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي.

ووصف البيان السلطات المصرية بأنها لا تحترم حقوق الإنسان وتقتل المعارضين وتخفيهم قسريا، وتعرضهم لأبشع أنواع التعذيب.

محمد محسوب شغل منصب وزير الدولة للشؤون القانونية والمجالس النيابية بوزارة هشام قنديل رئيس الوزراء السابق في عهد محمد مرسي، وكان عضوا في الهيئة العليا لحزب الوسط المصري.

يشار إلى أن محسوب يعيش في فرنسا بإقامة قانونية، بعد أن غادر مصر في أعقاب الانقلاب العسكري في يوليو/تموز 2013.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى