الاقتصادرئيسي

اتفاقية تعاون بين بنك البحرين الوطني وآخر إسرائيلي

وقع الأحد بنك البحرين الوطني وبنك إسرائيلي اتفاقية تعاون مصرفي بعد مرور نحو 4 شهور على اتفاقية سلام بين إسرائيل والبحرين.

وقال بنك هبوعليم في إسرائيل وهو أكبر البنوك في الكيان الإسرائيلي إنه وقع مذكرة تعاون مصرفي مع بنك البحرين الوطني .

ووصف البنك الإسرائيلي الاتفاقية الثنائية أنها “اتفاق تاريخي، سيمكن عملاء كلا البنكين من الدخول في صفقات ومعاملات مصرفية بين أطراف في إسرائيل والبحرين، مع توطيد العلاقات الاقتصادية”.

وتأسس بنك البحرين الوطني عام 1957 كأول مصرف محلي في البحرين، ويملك الصندوق السيادي البحريني “ممتلكات” حصة حاكمة فيه تقدر بـ 44.8 بالمئة، فيما تتجاوز أصوله 11 مليار دولار.

ومنذ منتصف سبتمبر الماضي، اتفقت إسرائيل مع دول عربية، هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، على تطبيع العلاقات بينها.

وكان تظاهر مئات من المواطنين في البحرين اليوم الجمعة رفضًا لقرار تعيين قائم بالأعمال لدى السفارة الإسرائيلية ووصفوا القرار أنه استفزازي.

وشجب المتظاهرون في البحرين تعيين إيتاي تاغنر قائما بأعمال السفارة الإسرائيلية في المملكة ونددوا بالتطبيع بين بلادهم وإسرائيل.

ورفع المتظاهرون لافتات وصفت اسرائيل أنها ليست دولة بل كيانا غاصب ومجرم وأكدوا مساندتهم الشعب الفلسطيني المقاوم طال الزمن أو قصر.

وشددوا على أنهم يرصدون تحركات الإسرائيليين متوعدين بانه لن يكون لهم أمان في البحرين، فيما جاءت اتفاقية بنك البحرين الوطني عقب التظاهرات.

وكشفت مصادر اسرائيلية، للمرة الأولى، عن تعيين “قائم بالأعمال” لدى السفارة الإسرائيلية في البحرين .

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية، عبر حساب “إسرائيل بالعربية” التابع لها: “اجتمع إيتاي تاجنر، القائم بأعمال سفير “إسرائيل” لدى البحرين، مع الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، وكيل وزارة الخارجية البحرينية للشؤون الدولية”.

اتفاقية التطيع في سبتمبر

ووقّعت كل من البحرين والإمارات، في سبتمبر 2020، اتفاقيتي تطبيع مع الكيان المحتل في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته “دونالد ترامب”.

وفي 18 نوفمبر الماضي، اتفق وزيرا خارجية الاحتلال والبحرين على تبادل فتح السفارات في المنامة وتل أبيب.

وزار وفد من وزارة الخارجية الإسرائيلية العاصمة البحرينية المنامة، في ديسمبر الماضي، لاختيار موقع “سفارة إسرائيل”.

اندلعت احتجاجات مناهضة للتطبيع في شوارع عاصمة البحرين المنامة رغم القيود التي تفرضها أجهزة الأمن.

ورفع المتظاهرون لافتات تندد بالتطبيع، إلى جانب صور نشطاء فلسطينيين يقامون الاحتلال الإسرائيلي.

وقوبل اتفاق تطبيع البحرين مع إسرائيل بغضب واسع النطاق، رغم القيود الأمنية المشددة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى