الخليج العربيرئيسي

احتجاجات ضد التطبيع في البحرين رغم القيود الأمنية

اندلعت احتجاجات مناهضة للتطبيع في شوارع عاصمة البحرين المنامة رغم القيود التي تفرضها أجهزة الأمن.

ورفع المتظاهرون لافتات تندد بالتطبيع، إلى جانب صور نشطاء فلسطينيين يقامون الاحتلال الإسرائيلي.

وقوبل اتفاق تطبيع البحرين مع إسرائيل بغضب واسع النطاق، رغم القيود الأمنية المشددة.

واستدعى الأمن البحريني منظمي المظاهرات والمشاركين فيها، وأجبرهم على التوقيع على أمر بالابتعاد عن الشوارع وعدم الانخراط في “أنشطة تخريبية”.

وعبر المتظاهرون عن رفضهم للتطبيع بحمل لافتات كتب عليها “التطبيع خيانة” و “نرفض الخضوع والإذلال والاستسلام لتعليمات أمريكا وبريطانيا” و”إسرائيل سرطان يجب استئصاله”، و”لن نستسلم أبدًا” و”التطبيع عار وخيانة”.

وبعد إعلان البحرين تطبيع العلاقات مع إسرائيل، تداول ناشطون بحرينيون على نطاق واسع وسم “بحرينيون ضد التطبيع”.

ورفضت السلطة والفصائل الفلسطينية اتفاقيات التطبيع الإماراتي والبحريني مع إسرائيل رفضاً قاطعاً، واعتبرت القرار خيانة للمسجد الأقصى والقدس والقضية الفلسطينية.

ورفضت جمعيات سياسية في البحرين بشدة إعلان حكومة البحرين التطبيع مع إسرائيل، مجددة مناهضتها التطبيع بكل أشكاله.

ودعت الجمعيات السياسية في بيان مشترك كافة أبناء الشعب البحريني وأطيافه ومؤسساته إلى خطوات عملية لرفض التطبيع والعلاقات مع إسرائيل.

وذكر البيان أنها تجدد موقفها “المبدئي المعلن في رفض كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل”.

وطالبت الحكومة في البحرين بالتراجع عن اتفاقيات التطبيع انسجاماً مع الموقف الوطني للشعب البحريني في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني.

وأكدت الجمعيات السياسية على دعمها للحقوق الفلسطينية في استرجاع أراضيه المحتلة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وأعربت الجمعيات عن استغرابها واستنكارها لتزامن الإعلان عن الاتفاقيات مع إعلان الاحتلال عن آلاف المستوطنات الجديدة في أراضي الضفة الغربية المحتلة.

وقالت إن هذا يكشف بكل وضوح لا لبس فيه عن “نوايا الاحتلال في ضم كافة الأراضي المحتلة وتهويدها”.

وحيت الجمعيات السياسية مواقف شعب البحرين بكافة فئاته وشخصياته وجمعياته السياسية ومؤسسات المجتمع المدني الرافضة لكافة أشكال التطبيع مع إسرائيل.

وحثت الجميع على التعبير عملياً عن هذه المواقف برفض هذه الأشكال سواء التجارية أو السياحية أو الصحية أو الاستثمارية أو غيرها.

ودعت كذلك إلى مناهضة كافة النتائج المترتبة من وراء مذكرات اتفاق التطبيع المبرمة بين إسرائيل والبحرين.

وطالبت الجمعيات السياسية بإطلاق حملة واسعة للتعبير في البحرين عن التضامن مع الشعب الفلسطيني الشقيق وفضح واستنكار كافة الممارسات الإجرامية ضده.

ووقع على البيان: المنبر التقدمي، التجمع القومي الديمقراطي، التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي، الوسط العربي الإسلامي، الصف الإسلامي، المنبر الوطني الإسلامي، التجمع الوطني الدستوري.

اقرأ المزيد/ البحرين: جمعيات سياسية ترفض إعلان العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى