الاقتصادرئيسي

ارتفاع بورصة إيران إلى “أعلى مستوى على الإطلاق”

قالت وسائل إعلام حكومية إن مؤشر بورصة إيران الرئيس تجاوز حاجز مليوني نقطة للمرة الاولى على الاطلاق يوم الأحد وسط تحذيرات من ارتفاع درجة حرارة السوق.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ، إن مؤشر TEDPIX القياسي لبورصة طهران للأوراق المالية كسب 46.844 نقطة في التعاملات المبكرة ، بزيادة 2.4٪.

وأغلق المؤشر عند 1،961،649 يوم السبت بعد أن ارتفع بأكثر من 57،325 نقطة ، أو 3.01 ٪ في اليوم ، وفقًا لموقع بورصة طهران (TSE).

ويشجع حكام إيران الإيرانيين العاديين على الاستثمار في الأسهم المحلية لتعزيز اقتصاد البلاد، الذي تضرر بشدة من إعادة فرض العقوبات الأمريكية على برنامج طهران النووي.

ومع ذلك، حذر محللون وبعض المشرعين من أن الارتفاع القياسي لـ بورصة إيران قد تزيد من خطر حدوث فقاعة في سوق الأسهم لأن السوق الصاعدة على خلاف مع الأساسيات الاقتصادية المتدهورة في إيران، والتي تشعر أيضًا بتأثير تفشي فيروس كورونا.

ونفت السلطات الإيرانية وجود فقاعة في سوق الأوراق المالية في البلاد.

وفي أواخر شهر يونيو/ حزيران الماضي، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده تمر في أصعب سنة بسبب العقوبات الأمريكية إلى جانب انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد19).

وأدت أزمة فيروس كورونا إلى تفاقم المشاكل الاقتصادية التي تفاقمت بعد انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في عام 2018 من الاتفاق النووي الإيراني مع القوى الكبرى وإعادة فرض العقوبات.

وانفضت عملة الريال يوم الإثنين الماضي إلى أدنى مستوى على الإطلاق مقابل الدولار الأمريكي، كما حدث هبوط حاد في بورصة إيران .

وقال روحاني في خطاب متلفز “لقد كانت أصعب سنة بسبب الضغط الاقتصادي للعدو والوباء”.

وأضاف “ازدادت الضغوط الاقتصادية التي بدأت في 2018 … وهي اليوم أقوى الضغوط على بلدنا الغالي.”

وشهدت إيران زيادة حادة في الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا منذ أن تم رفع القيود لوقف انتشار الوباء تدريجياً من منتصف أبريل.

وقال روحاني إن ارتداء الأقنعة سيكون إلزاميا في “أماكن التجمع” التي تعتبر “بقع حمراء”.

اقرأ المزيد/ روحاني: إيران في أصعب سنة

الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق