الخليج العربيرئيسي

اعتصام لعائلات المعتقلين السياسيين بالبحرين لإطلاق سراحهم في ظل تفشي كورونا

نظمت عائلات المعارضين والمعتقلين السياسيين في البحرين وقفة احتجاجية أمام مكتب التظلمات للمطالبة بإطلاق سراحهم في ظل تفشي وباء كورونا.

ورفعت العائلات في الوقفة الاحتجاجية لافتات ورقية كتب عليها “أبناؤنا في خطر“ و “كورونا يقتل ابني“ و “أطلقوا سراحهم“.

ويأتي تنظيم الوقفة الاحتجاجية بعد أن تفشى فيروس الجائحة داخل سجن جو، فيما تلتزم السلطات البحرينية الصمت عما يجري داخل السجن الذي يضم مئات المعتقلين والناشطين السياسيين.

وقد أثارت تلك الأحداث قلق عائلات السجناء خوفًا على حياتهم خاصة مع تردي الأوضاع الصحية داخل السجن الذي يفتقر لأبسط المستلزمات الصحية والإجراءات الواجب اتباعها للحد من تفشي الجائحة.

اقرأ أيضًا: إدارة سجن جو البحريني تهدد المعتقلين بإجراءات انتقامية

وترفض السلطات البحرينية الاستجابة لنداءات دولية وعالمية تدعو لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين باعتبارهم معتقلي رأي إضافة إلى المخاوف من أن يفتك بهم الفيروس في سجن المكتظ بالسجناء.

كما تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي عن أن أقارب وأسر معتقلين سياسيين في سجن جو يعتزمون تنظيم اعتصام يوم الاثنين 28 مارس بجانب من حلبة الصخير حيث ستبدأ سباقات الجائزة الكبرى للسيارات فورمولا 1 برعاية ولي العهد الخليفي سلمان.

وتجرى السباقات بالرغم من أوضاع صعبة تمر بها البلاد وخاصة مع تفشي فيروس كورونا في سجن جو الذي يضم مئات من معتقلين سياسيين وناشطين بالمعتقل.

من جهةٍ أخرى، قالت مصادر إن فيروس الجائحة يتفشى بين معتقلين سياسيين في سجن جو نتيجة للإهمال الطبي على يد ل السلطات وتردي الخدمات داخل المعتقل السياسي، وقد حملت عائلات السجناء السلطات البحرينية مسؤولية تفشي الوباء داخل المعتقل سيء السمعة.

وكان سجن جوّ المركزيّ، قد شهد انتفاضة بسبب محاولة الاغتيال التي تعرّض لها المعتقل «الشيخ زهير عاشور» من قبل سجينٍ جنائيّ، ورَفْض إدارة السجن نقله من مبنى السجناء الجنائيين إلى مبنى المعتقلين السياسيين.

وأفاد المعتقلون أنّهم تعرّضوا للاعتداء والضرب والتعذيب لوقفتهم التضامنية مع الشيخ عاشور، وكشفوا عن عدد من أسماء عناصر المرتزقة المتورّطين في هذا الاعتداء.

وكان المعتقل الشيخ زهير عاشور قد كشف في تسجيل صوتيّ عن تعرّضه لمحاولة قتل في سجن جوّ المركزيّ، على يد سجينٍ جنائيّ من أصول عربيّة كان يعمل في قوّة دفاع البحرين، ويحمل الجنسيّة البحرينيّة، وأكد أنه لا يستبعد أن يكون مدسوسًا؛ بعد لقاءاتٍ متكرّرة مع أفرادٍ من الأمن الوقائيّ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى