منوعات

اعتقال مشتبه به باغتصاب طفل سوري بلبنان

قالت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني إنها تمكنت من اعتقال أحد المتورطين والمشتبه بهم في اغتصاب طفل سوري قبل أيام.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي قبل اعتقال المشتبه به، فيديو صادم يظهر فيه شبان لبنانيون يتحرشون بطفل سوري.

كا اظهر المقطع وهم يعتدون عليه بالضرب المبرح، ويجبرونه على ارتكاب أفعال منافية للأخلاق وحاطة بالكرامة.

ووفق متابعة صحيفة “الوطن الخليجية”، التُقط الفيديو في بلدة “سحمر” في البقاع الغربي اللبناني، حيث يتناوب شبان لبنانيون على فعلتهم بشكل شبه يومي قبل اعتقال مشتبه به.

ولم يكن هناك وجود لاي رادع من أي جهة سواء من السكان المحليّين أو الجهات الرسمية.

وقالت شعبة العلاقات العامة لقوى الأمن الداخلي، في بيان، إن مواقع إلكترونية ووسائل الإعلام تداول فيديو يُظهِر قيام من شبان بالتحرش الجنسي بقاصر مجهول الهوية، مما أثار استياءً كبيراً لدى الرأي العام قبل اعتقال المشتبه به.

هزت الرأي العام

وأضاف البيان: “على الأثر، ونتيجة الاستقصاءات والتحريات، توصلت مفرزة زحلة القضائية في وحدة الشرطة القضائية إلى تحديد هوية الضحية و اعتقال مشتبه به.

والضحية سوري الجنسية من مواليد عام 2007″، حسب ما نقله موقع المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي.

وفي التفاصيل، قالت مصادر محلية إن الطفل السوري (م.ح) (13 عامًا) يعمل في معصرة في البلدة.

وتعمل والدته في محل لبيع الخضار لإعالة عائلتها بعد طلاقها من زوجها السوري، ولجوئهم إلى لبنان بفعل الحرب المستمرة في سوريا منذ 2011.

إقرأ أيضًا: بالفيديو: شبان لبنانيون يغتصبون طفلًا سوريًا ويبرحونه ضربًا

وأفادت المصادر أنّ هوية الشبان ليست مجهولة، وأنّهم معروفون بشكل واضح في نطاق مجتمعهم المحلي.

ورغم ذلك يتعرّضون للطفل بشكل متكرر، وتترافق أفعالهم الشنيعة مع تعذيب نفسي وجسدي دون خوف من أي عقاب.

ونقلت المصادر مناشدة من والدة الطفل لإنقاذه مما يتعرض له.

إودعت الجمعيات التي تُعنى بحقوق الطفل إلى تبنّيه وحمايته من التحرش والاغتصاب.

كما طالبت الجهات الرسمية اللبنانية بتوقيف كل من تثبت إدانته بالاعتداء على الطفل.

ودعت لاتخاذ أقصى العقوبات الرادعة بحقهم لحماية طفلها والمجتمع و اعتقال المشتبه بهم.

وأشار البيان إلى أنه “جرى عرض القاصر على لجنة طبية شرعية” وإن المشتبه بهم يواجهون تهم الاغتصاب والتحرش الجنسي.

وأضاف البيان أن إحدى دوريات شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي تمكنت من توقيف أحد المشتبه بهم، وتم تعميم بلاغات بحث وتحر بحق المتورطين الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى