الاقتصادرئيسيشؤون عربية

الآلاف يحتشدون في عمّان ضد اتفاقية الغاز مع إسرائيل

شارك الآلاف من الأردنيين في مسيرة حاشدة لإسقاط اتفاقية الغاز مع إسرائيل التي وقعت عام 2016 ودخلت حيز التنفيذ قبل أيام.

وتأتي المسيرة كجزء من المطالب الشعبية، التي بدأت في الأيام الأولى لتوقيع الاتفاقية، وبعد يومين فقط من إعلان عمان وتل أبيب عن بدء العمليات التجريبية للضخ وفق اتفاقية الغاز مع إسرائيل .

وبدأ التجمع أمام مسجد الحسين الكبير في عمان، ووصل إلى ميدان النخيل وسط تواجد أمني مكثف.

والمشاركون في المسيرة، التي دعت إليها الحركة الإسلامية، إلى جانب مختلف الأحزاب الشبابية والحزبية والنقابية، رفعوا شعارات تدين الاتفاق وتنتقد الحكومة الأردنية.

وذكرت الشعارات المعروضة أن: “اتفاقية الغاز هي احتلال”، “غاز العدو هو احتلال”، و “لن نطبّع، لن نخضع.. الشعب الأردني ليس للبيع”.

كما هتف المتظاهرون: “غاز العدو إذلال”، “الشعب يريد إسقاط الاتفاق” بالإضافة إلى هتافات أخرى، وانتقاد الحكومة الأردنية.

قاد المتظاهرين العديد من القادة الإسلاميين والحزبيين والنواب، وعلى الأخص: مراد العضايلة الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي (الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين)، عبد الله العكايلة، رئيس كتلة الإصلاح البرلمانية (يقودها الإسلاميون)، وزميله في الكتلة، سعود أبو محفوظ، بالإضافة إلى الزعيم الإسلامي، سالم الفلاحات، وشخصيات سياسية أخرى.

وتحدث العكايلة عن مذكرة برلمانية موقعة سابقًا لحجب الثقة عن حكومة رئيس الوزراء عمر رزاز ، إذا لم يتم إلغاء اتفاقية الغاز مع إسرائيل .

وأضاف “لسوء الحظ، لا تزال (المذكرة) في أدراج الأمانة العامة للبرلمان وسنتخذ إجراءات فورية لتفعيلها.”

وطالب الشعب الأردني بالاعتصام أمام الدوار الرابع (موقع المقر الرئيسي للحكومة) للمطالبة برحيل الحكومة.

وأضاف: “تهدف الحركة السريعة إلى إسقاط الحكومة من خلال البرلمان، ومن خلال موجة هائلة من الناس يتجهون نحو الدوار الرابع للإطاحة بحكومة رزاز، الذين نفذوا هذا الاتفاق”.

وتابع “لقد خانت الحكومة الشعب الأردني الذي يرفض بالإجماع هذا الاتفاق … الحكومة تقف ضد الشعب الأردني، ويجب تعليق الاتفاق حتى لو بدأ ضخ الغاز”.

وذكر العضايلة أيضًا: “يفرض الاتفاق التطبيع بالإكراه على الشعب الأردني.. نرفض هذا الاتفاق وسنسقطه بإذن الله”.

وفي يوم الأربعاء، أعلن الأردن وإسرائيل عن بدء الضخ التجريبي للغاز الطبيعي المستورد من إسرائيل، في إطار تنفيذ الاتفاقية الموقعة بين الجانبين في عام 2016.

وتم رفض الاتفاقية من الشعب والبرلمان الأردنيين، حيث وقع 58 نائبا من أصل 130 نائبا مؤخرا مذكرة لإعداد مشروع قانون لإلغاء الاتفاق، في 15 ديسمبر 2019.

وستزود الاتفاقية، الموقعة في سبتمبر 2016، الأردن بحوالي 45 مليار متر مكعب من الغاز، على مدار 15 عامًا، اعتبارًا من يناير 2020.

 

الأردن يتلقى أول شحنة من الغاز الطبيعي الإسرائيلي

اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى