الخليج العربيرئيسي

الأكبر منذ 30 سنة.. الكويت تسجل انخفاضَا في الوظائف

سجلت الكويت انخفاضَا في عدد الوظائف يعتبر الأكبر منذ 60 سنة، حيث سجلت تراجعًا سنويًا قدره 4.2% خلال العام الماضي 2020.

ووفق تقرير لبنك الكويت الوطني فإن ذلك التراجع يأتي بسبب تداعيات جائحة كورونا.

ويقول تقرير بنك الكويت الوطني إن التراجع انعكس على زيادة نشاط التوظيف بين الكويتيين بوتيرة متواضعة وانخفاض شديد في وظائف العمالة الوافدة.

التعداد السكاني في الكويت خلال عام 2020 شهد أعلى معدل تراجع سنوي منذ نحو 30 عاماً

كما استعرض التقرير انخفاض نمو معدلات توظيف المواطنين الكويتيين من 2.4 بالمئة في 2019 إلى 2.1 بالمئة في العام الماضي، في ظل تداعيات الوباء والذي أثر بنحو كبير على انخفاض التوظيف بالقطاع الخاص بنسبة 1.2 بالمئة.

وقال التقرير: “كان أداء القطاع العام جيدًا بنمو 2.7 بالمئة مقارنة بالقطاع الخاص، فيما يعزى إلى حد ما لجهود توطين الوظائف”.

وتواجه دولة الكويت إحدى أسوأ أزماتها المالية، بسبب تأثيرات فيروس الجائحة وتهاوي أسعار النفط المصدر الرئيس لأكثر من 90 بالمئة من الإيرادات لدى الحكومة.

كما استعرض تقرير البنك تراجع عدد السكان في الكويت في العام الماضي بأعلى وتيرة منذ ما يقارب 30 عاماً، بنسبة بلغت 5.2 بالمئة إثر الانخفاض المتزايد في أعداد الوافدين بنحو 130 ألف مقيم.

وأوضح التقرير أن أكثر من ثلث سكان الكويت تقل أعمارهم عن 15 عامًا مما يسلط الضوء على أهمية الإسراع بوتيرة خلق فرص العمل لتلك الشريحة العريضة من المجتمع.

اقرأ أيضًا: تراجع إلى 40%.. الكويتيين يخفضون نفقاتهم بسبب قيود الحكومة

وانخفض توظيف المقيمين بنسبة 5.2 بالمئة في 2020 بعد زيادة بنسبة 5.4 بالمئة في العام السابق.

وحسب التقرير، كانت وظائف العمالة المنزلية أقل تأثراً نظراً لانخفاضها بنسبة 1.5 بالمئة فقط في 2020.

وسمحت الحكومة الكويتية ببدء عودة العمالة المنزلية إلى البلاد بمجرد استئناف الرحلات الجوية في أغسطس/آب الماضي بعد توقف دام قرابة الـ5 أشهر.

وأظهر التقرير أنه عند استثناء العمالة المنزلية، فقد انخفضت أعداد العمالة الوافدة بنسبة 6.7 بالمئة نتيجة للتراجع الحاد في أنشطة توظيف القطاع الخاص بنسبة 7 بالمئة.

وتوقع التقرير استمرار وتيرة رحيل العمالة المقيمة خلال الفترة القادمة على وقع التغييرات المقترحة على قانون الإقامة، ومواصلة تطبيق سياسات توطين الوظائف واضطرار الشركات لتسريح موظفيها في ظل ضعف الحالة المالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى