الاقتصادرئيسي

الأمم المتحدة: النظام الصحي في اليمن “انهار”

قال جينس ليرك المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن “منظمات الإغاثة في اليمن تعمل على أساس انتشار المرض في جميع أنحاء البلاد”، مؤكدًا أن النظام الصحي في اليمن “انهار”.

وأضاف “نسمع من هذه المنظمات أن اليمن على حافة الهاوية الآن. الوضع مزعج للغاية ويتحدثون عن الكيفية التي انهار بها النظام الصحي في اليمن “.

وأشار ليرك إلى أن عمال الإغاثة يزعمون أنهم أجبروا على عدم مساعدة الناس لأنه لم يكن لديهم ما يكفي من الأكسجين الطبي أو ما يكفي من معدات الوقاية الشخصية.

وكشف ليرك أيضًا أن رحلة تنقل عمال الإغاثة الدوليين هبطت في عدن يوم الثلاثاء بعد فتح المجال الجوي بالتناوب، مضيفة أن المواطنين اليمنيين يقومون بمعظم العمل الميداني.

وبالمثل، كشفت منظمة أطباء بلا حدود أن المركز الرئيسي لعلاج فيروس كورونا في جنوب اليمن ، الذي تديره المنظمة ، اكتشف 68 حالة وفاة على الأقل في أكثر من أسبوعين بقليل.

وأضافت منظمة أطباء بلا حدود أن العدد ، الذي يتجاوز الأرقام التي أعلنتها السلطات اليمنية حتى الآن ، يشير إلى كارثة أوسع تتكشف في المدينة.

وكشفت أحدث البيانات التي نشرتها منظمة الصحة العالمية أن السلطات اليمنية أبلغت المنظمة أنها اكتشفت 184 حالة و 30 حالة وفاة بالفيروس.

ومع ذلك ، وفقًا لليرك فإن ” العدد الفعلي بالتأكيد أعلى بكثير “.

وأضاف أن الأمم المتحدة تسعى لجمع ملياري دولار لليمن لإبقاء برامج الإغاثة مستمرة حتى نهاية العام.

وأكد المتحدث أن الأمم المتحدة والمملكة العربية السعودية ستستضيفان مؤتمرًا للتعهدات عبر الإنترنت في غضون عشرة أيام: “ومن الحيوي أن يكثف المجتمع الدولي جهوده الآن وفي مؤتمر التعهدات في 2 يونيو لأننا نتجه نحو تدهور مالي..”.

وقال ليرك: “إذا لم نضمن التوافر المستمر للموارد المالية ، فإن هذه البرامج ، التي تنقذ حياة الناس وضرورية للغاية في محاربة كورونا، يجب تعليقها، ثم سيرى العالم ما قد يحدث في بلد يفتقر إلى نظام صحي فعال لمكافحة الفيروس، ولا أعتقد أن العالم يود رؤية هذا المشهد”.

 

“الصحة العالمية”: الاشتباه بوجد أكثر من 113 ألف حالة كوليرا في اليمن خلال 5 أشهر

اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى