رئيسيشؤون عربية

الأمم المتحدة: مباحثات تبادل أسرى بين الحكومة والحوثيين في اليمن

أعلن مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث عن بدء مباحثات بين الحكومة والمتمردين الحوثيين للاتفاق على تبادل أسرى بين الجانبين في اليمن .

وقال مارتن غريفيث على تويتر: “رسالتي إلى الأطراف هي: اختتام المناقشات ، وإطلاق سراح المحتجزين بسرعة ، وإغاثة آلاف العائلات اليمنية”.

وفي فبراير الماضي، أعلنت الأمم المتحدة عن توصل الأطراف المتحاربة إلى خطة مفصّلة لإجراء تبادل أسرى في اليمن على نطاق واسع.

وقالت في بيان “هذه خطوة نحو الوفاء بالتزام الأطراف بالإفراج المرحلي عن جميع المعتقلين المرتبطين بالنزاع وفقا لاتفاقية استكهولم.”

وجاء الإعلان الرئيسي بعد سبعة أيام من الاجتماعات بين الحكومة اليمنية ومتمردي الحوثيين التي اختتمت يوم الأحد في العاصمة الأردنية عمان والتي تقرر فيها على الفور تبادل القوائم لإجراء تبادل أسرى في اليمن .

وفي يناير الماضي، استضاف الأردن الجولة الأولى من المحادثات بين الجانبين على أمل التوصل إلى اتفاق لتبادل أسرى مقبول.

وقال مارتن غريفيث ، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن: “لقد أظهرت لنا الأطراف أنه حتى مع التحديات المتزايدة على أرض الواقع، فإن الثقة التي يبنونها يمكن أن تسفر عن نتائج إيجابية”.

وقال جريفيث: “كان التقدم بطيئًا جدًا على هذه الجبهة. يجب أن ينتهي ألم الآلاف الذين ينتظرون لم الشمل مع أحبائهم”.

وفي أواخر العام الماضي، انتهت محادثات السلام في السويد بإعلان وقف لإطلاق النار في محافظة الحديدة الساحلية في اليمن.

ومنذ ذلك الحين ، فشلت الأطراف المتحاربة في الانسحاب من المقاطعة بما يتماشى مع شروط اتفاقية ستوكهولم.

ويعاني اليمن من أعمال عنف وفوضى منذ عام 2014 ، عندما اجتاح المتمردون الحوثيون معظم أنحاء البلاد ، بما في ذلك العاصمة صنعاء.

وتصاعدت الأزمة في عام 2015 عندما شن التحالف بقيادة السعودية حملة جوية مدمرة تهدف إلى دحر مكاسب الحوثيين على الأرض.

ويُعتقد أن عشرات الآلاف في اليمن ، بمن فيهم مدنيون، قُتلوا في الصراع، الذي أدى إلى أسوأ أزمة إنسانية في العالم حيث لا يزال الملايين معرضين لخطر المجاعة، في وقت يقبع الآلاف في السجون بانتظار صفقة تبادل .

اقرأ المزيد/ الأطراف المتحاربة توافق على تبادل أسرى في اليمن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى