رئيسيشؤون دولية

الأمن الأفغاني يقتل أبو محسن المصري الرجل الثاني في “القاعدة”

قالت مديرية الأمن الوطني الأفغانية في تغريدة على تويتر إن قوات الأمن الأفغانية قتلت أبو محسن المصري القيادي البارز في تنظيم القاعدة والذي كان مدرجا في قائمة مكتب التحقيقات الفيدرالي للإرهابيين المطلوبين.

وأكد رئيس المركز الوطني الأمريكي لمكافحة الإرهاب كريس ميللر مقتل أبو محسن المصري في بيان.

وقال ميللر إن “إبعاده من ساحة المعركة انتكاسة كبيرة لتنظيم إرهابي يتعرض باستمرار لخسائر استراتيجية تسهلها الولايات المتحدة والدول شركاؤها”.

وتابع ميللر أن خسارة القاعدة لأبو محسن المصري “تسلط الضوء على تراجع فعالية التنظيم الإرهابي”.

ووجهت إلى أبو محسن المصري اتهامات في الولايات المتحدة بتقديم دعم مادي وموارد لمنظمة إرهابية أجنبية، والتآمر لقتل مواطنين أمريكيين.

وقالت إدارة الأمن الوطني إن المصري، الذي يعتقد أنه الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، قتل خلال عملية خاصة في ولاية غزنة.

ورفض مكتب التحقيقات الفدرالي التعليق.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي إن عنصر القاعدة، الذي أطلق عليه أيضا اسم حسام عبد الرؤوف، مواطن مصري.

وفي الشهر الماضي، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن أقل من 200 من عناصر القاعدة ما زالوا في أفغانستان.

ويوافق هذا الشهر مرور 19 عامًا على غزو الولايات المتحدة لأفغانستان للإطاحة بحكام طالبان، الذين آووا القاعدة التي شنت هجمات في 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة.

وقامت الولايات المتحدة بسحب قواتها تدريجياً من أفغانستان بعد إبرام اتفاق تاريخي مع طالبان في فبراير.

ومن المقرر أن يشهد هذا الاتفاق مغادرة القوات الأجنبية لأفغانستان بحلول مايو 2021 مقابل ضمانات مكافحة الإرهاب من طالبان، التي وافقت على التفاوض على وقف دائم لإطلاق النار وصيغة لتقاسم السلطة مع الحكومة الأفغانية.

وانطلقت عملية السلام بين الأفغان في الدوحة الشهر الماضي. أبو محسن المصري

وعلى الرغم من المحادثات ، احتدم القتال بين طالبان وقوات الحكومة الأفغانية في الأسابيع الأخيرة.

وفي الأسبوع الماضي، قال المبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد إن طالبان وافقت على “إعادة تحديد” التزاماتها بموجب اتفاق انسحاب القوات وتقليل عدد الضحايا في البلاد.

اقرأ المزيد/ متى سينسحب آخر جندي أمريكي من أفغانستان ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى