الخليج العربيرئيسي

الأمير الراحل .. الوسيط الحكيم في أزمة الخليجيين

لطالما اشتهر الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بمساعيه الفذّة في رأب الصدع بين الأشقاء الخليجيين إثر الأزمة مع قطر.

فقد كانت الأزمة الخليجية التي اشتعلت نيرانها قبل ثلاث سنوات؛ تمثل أكبر التحديات والمصاعب التي ألقيت على كاهل الأمير الصباح.

لذا، تمكن الأمير الراحل من لعب دور الوسيط الحكيم بين ميزان قطر من جهة، وميزان دول الحصار التي فرضت على الأولى حصارًا مطبقًا.

ففي زيارةٍ للراحل الضباح إلى واشنطن ذات مرة، أطلق تحذيرًا من خشية تحول تلك الأزمة إلى نزاعٍ مسلح لا تُحمد عقباها.

يُذكر أن كلاً من الإمارات والبحرين ومصر والسعودية أعلنت حصارًا ضد قطر في صيف العام 2017 إثر مواقفها التي لم تتوافق مع سياسات تلك الدول.

وعلى الرغم من أن المساعي التي بذلها الأمير الراحل لم تنجح في رأب الصدع على الأرض.

إلا أنه لا يمكن تغافل نجاحه في إقناع رئيس الوزراء القطري عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني بمصافحة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أثناء لقاء في مكة العام الماضي.

فقد حظيت تلك المصافحة على تهافت عدسات الكاميرات العالمية التي وثقت تلك اللحظة.

كما لا يمكن نسيان تصريحات الأمير الراحل المتتالية أن الأزمة الخليجية لا يمكن أن تبقى مستمرة.

وذلك باعتبارها ساهمت في إضعاف قوة مجلس التعاون الخليجي.

وتقديرا لجهوده البارزة، صرّح قبل أيام نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، بأن لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مكانة عظيمة في قلب كل مواطن قطري.

إشادة قطرية

وأشاد المسؤول القطري بدور أمير الكويت في محاولة حل الأزمة الخليجية.

وقال “وجدنا سموه في بداية الأزمة الخليجية في 2017 يسافر من دولة إلى أخرى في محاولة لرأب الصدع.

واستمر التزامه بهذه الجهود حتى اليوم من أجل رأب الصدع وإعادة اللحمة إلى البيت الخليجي”.

وأكد الشيخ محمد بن عبد الرحمن أن دولة قطر حكومة وشعبا، تثمّن جهود أمير الكويت وتثمّن جهود دولة الكويت.

ليس فقط في المساهمة في حل الأزمة الخليجية بل في حل الأزمات الأخرى.

وسام الاستحقاق العسكري

وفي 18 من الشهر الجاري، قال وزير شؤون الديوان الأميري في الكويت الشيخ علي الجراح الصباح إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب منح وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى لأمير الكويت الراحل صباح الأحمد الصباح، خلال مراسم في البيت الأبيض.

وأضاف وزير شؤون الديوان الأميري في بيان أن هذا التكريم يأتي اعترافا بالجهود العظيمة والدور الكبير الذي يقوده أمير الكويت.

وذلك لجهود الأمير الراحل في المنطقة والعالم، وتتويجا لعلاقات الشراكة التاريخية والمتميزة بين الكويت والولايات المتحدة.

وفي عام 2014، منحت الأمم المتحدة أمير الكويت لقب “قائد للعمل الإنساني”.

وذلك لجهوده في مجالات العمل الخيري والدعم الإنساني والإغاثة في مختلف أنحاء العالم.

إقرأ أيضًا: وفاة أمير الكويت

اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى