المشاهيررئيسي

الأمير هاري تخلى عن مهامه الملكية هرباً من سموم الصحافة وخوفاً على نفسيته

أعلن الأمير هاري، دوق ساسكس، أنه اضطر إلى التنازل عن مهامه الملكية في سبيل حماية نفسه وأسرته من “جوّ مسموم” تسببت فيه الصحافة البريطانية.

وقال هاري في حوار لبرنامج تليفزيوني أمريكي إن “صحته النفسية كادت تتحطم، وأنه فعل ما يجدر بالقيام به أي زوج أو أب.

وكان القصر الملكي في بريطانيا قد أعلن الأسبوع الماضي أن الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل لن يعودا عضوين عاملين في الأسرة الملكية البريطانية.

وبحسب ما أعلنه قصر باكينغهام، فإن حفيد الملكة إليزابيث الثانية وزوجته فقدا كل ألقابهما الرسمية، بعدما أكدا للملكة انسحابهما نهائياً من العائلة الملكية.

وسبب هاري وميغان حالة من الصدمة في العائلة المالكة في يناير 2020، بعدما أعلنا على نحو مفاجئ انفصالهما عن العائلة، وسعيهما لمستقبل جديد في الولايات المتحدة.

بيئة صعبة للغاية

وقال هاري في مقابلة مع جيمس كوردن مقدم برنامج “ليت ليت شو” في الولايات المتحدة: “لم أنسحب قط. كان تنحياً وليس انسحاباً، كانت هناك بيئة صعبة للغاية كما شهد الكثير من الناس حسبما أظن”.

وأضاف: “نعلم جميعاً كيف تكون الصحافة البريطانية، كان هذا يدمر صحتي النفسية، كان الأمر يبدو مؤذيا. لذلك فعلت ما قد يفعله أي زوج وأب، أردت أن أخرج أسرتي من هنا”.

واتخذ دوق ودوقة ساسكس إجراءً قانونيا ضد مواقع إعلامية بريطانية، كما واشتكيا من معاملة الصحف لهما والتي وصلت لحد التنمر والعنصرية.

وحصلت ميغان ماركل على حكم قضائي لمصلحتها ضد صحيفة ميل أون صنداي بعد نشر الأخيرة مقاطع من رسالة كانت ميغان قد بعثتها إلى أبيها.

ولدى شروع ميغان في إجراءات الدعوى ضد الصحيفة، تحدث هاري عن أثر “مؤلم” تسببت به حملة صحفية “قاسية” استهدفت زوجته.

وأكثر ما يخشاه الأمير هاري هو أن يعيد التاريخ نفسه وهو يشاهد زوجته عرضة لسهام الصحافة كما حدث مع والدته الراحلة الأميرة ديانا.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أقام هاري دعوى تشهير ضد ناشر صحيفة ميل أون صنداي.

وانتقل الزوجان، اللذان ينتظران مولودهما الثاني، للعيش في كاليفورنيا مع طفلهما آرتشي.

وترجح صحف بريطانية أن يخرج الأمير هاري وزوجته ميغان عن صمتهما بشأن انفصالهما عن العائلة المالكة خلال مقابلة منتظرة مع الإعلامية الأمريكية الشهيرة أوبرا وينفري مطلع الشهر المقبل.

وكشف هاري في حواره عن أول كلمة نطق بها آرتشي وهي “تمساح”، وعن أن الملكة إليزابيث الثانية أرسلت إليه ماكينة لتحضير رقائق الوافل للاحتفال بالكريسماس.

وأوضح دوق ساسكس أن الملكة (94) عاماً ودوق إدنبره (99) يتحدثان عبر الفيديو باستخدام تقنية زوم مع العائلة ويشاهدان آرتشي يلعب أثناء الحديث.

شاهد أيضاً: الأمير هاري وميغان ماركل يعتزلان شبكات التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى