الاقتصادالخليج العربيرئيسي

الأويغور في السعودية يواجهون خيارًا مستحيلًا

والدموع في عينيه، حمل طالب من أقلية الأويغور في السعودية جواز سفره الصيني الذي انتهت صلاحيته منذ فترة طويلة، مما جعله يواجه مصيرًا غامضًا، مع التقارب المتزايد بين المملكة العربية السعودية وبكين.

وأوقفت القنصلية الصينية في المملكة تجديد جوازات سفر الأقلية العرقية المسلمة لأكثر من عامين، في إجراء وصفه النشطاء بأنه تكتيك ضغط تمارسه بكين في عدة بلدان لإجبار المغتربين الويغوريين على العودة إلى وطنهم.

وقدمت حوالي ستة من عائلات الأويغور في السعودية جوازات سفرهم، انتهت صلاحية بعضها، وأكدوا جميعهم أنهم يخشون العودة إلى الصين، حيث يُعتقد أن أكثر من مليون من الأويغور محتجزون في معسكرات الاعتقال.

وقال طالب دين صيني يبلغ من العمر 30 عامًا، والذي انتهت صلاحية جواز سفره في عام 2018، “حتى الحيوانات في البلدان الأخرى يُسمح لها بالحصول على جوازات سفر”.

وأضاف: “إما أن يجددوا جواز سفري أو يسمحون لي بالتخلي عن جنسيتي. إنها تجعلنا نشعر كإنسان عديم القيمة”.

وتواجه هذه الجالية المسلمة الصينية خيارًا مستحيلًا بين العودة إلى ديارها، ومواجهة خطر التوقيف، أو البقاء في السعودية بصورة غير قانونية ومواجهة خوف دائم من الترحيل.

وقال عبد الوالي أيوب، وهو باحث في اللغويات الأويغورية يعيش في النرويج: “إن رفض تجديد جوازات السفر هو جزء من استراتيجية الصين للتخلص من المغتربين الأويغوريين، وإجبارهم على العودة إلى الصين”.

وشدد على أن “الاحتجاز هو المصير الذي ينتظر الأويغور في الجانب الآخر (الصين)”.

 

وثائق مسربة تكشف عن سياسة “لا رحمة” التي تتبعها الصين تجاه المسلمين الإيغور

والدموع في عينيه، حمل طالب من أقلية الأويغور في السعودية جواز سفره الصيني الذي انتهت صلاحيته منذ فترة طويلة، مما جعله يواجه مصيرًا غامضًا، مع التقارب المتزايد بين المملكة العربية السعودية وبكين. وأوقفت القنصلية الصينية في المملكة تجديد جوازات سفر الأقلية العرقية المسلمة لأكثر من عامين، في إجراء وصفه النشطاء بأنه تكتيك ضغط تمارسه بكين في عدة بلدان لإجبار المغتربين الويغوريين على العودة إلى وطنهم. وقدمت حوالي ستة من عائلات الأويغور في السعودية جوازات سفرهم، انتهت صلاحية بعضها، وأكدوا جميعهم أنهم يخشون العودة إلى الصين، حيث يُعتقد أن أكثر من مليون من الأويغور محتجزون في معسكرات الاعتقال.
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى