رئيسيشؤون عربية

الإذاعة الإسرائيلية: وفد رسمي من إسرائيل زار السودان تمهيدًا لإعلان التطبيع

أعلنت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية عن وصول وفد إسرائيلي رسمي إلى السودان، مساء أمس الأربعاء، مشيرة إلى أن ذلك يسبق إعلان التطبيع الرسمي للعلاقات الدبلوماسية بين السودان وإسرائيل.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن الطائرة الإسرائيلية التي أقلت الوفد غادرت في رحلة مباشرة غير معتادة إلى الخرطوم، وكانت موجودة عبر موقع تحديد الرحلة فلايت رادار.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الإثنين الماضي، موافقة السودان على تعويض المواطنين الأمريكيين المتضررين من هجوم عام 1998 وعائلاتهم، مقابل رفع الولايات المتحدة اسم السودان من قائمة الدول المؤيدة للإرهاب .

وبحسب هيئة البث الإسرائيلية، سيبدأ السودان بعد ذلك التطبيع مع إسرائيل.

وكانت مصادر أمريكية قالت مؤخرًا إنه لا توجد اشتراطات على السودان بالتطبيع مع إسرائيل مقابل رفع اسمه من قائمة الإرهاب.

وفي فبراير الماضي، التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان في أوغندا.

واتفق نتنياهو والبرهان وقتها على بدء تعاون من شأنه أن يؤدي إلى تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل.

وقبل أيام، قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إن السودان وافق على تحويل 335 مليون دولار كتعويضات لرفع اسم بلاده من قائمة الإرهاب الأمريكية.

وأضاف حمدوك أن تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب “كلف السودان وأضرر به ضرراً بالغاً.

وثمن موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من هذا الأمر، معربًا عن أمله باستكمال الكونغرس الأمريكي خطوة رفع السودان من القائمة المذكورة.

وأوضح حمدوك أن موقف ترامب وإشعار رفع السودان من القائمة يعتبران أقوى دعم للانتقال نحو الديمقراطية في السودان وللشعب السوداني.

وبين أن بلاده تقترب اليوم من “التخلص من أثقل تركة من تركات النظام المباد”.

وأكد أن “شعب السودان شعبٌ محبٌ للسلام ولم يكن أبداً يوماً مسانداً للإرهاب”، ولم يعقب على أنباء التطبيع مع إسرائيل.

وهنأ الشعب السوداني بهذا “الإنجاز العظيم”، مشيراً إلى أن “الطريق طويل” وأن ذلك يحتاج للتخطيط الجاد والعمل المشترك للاستفادة من هذه الفرصة.

اقرأ المزيد/ هل السودان من سيسدد فاتورة “الإزالة من قائمة الإرهاب ” أم آخرون؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى