الاقتصادالخليج العربيرئيسي

الإمارات تدعم انقلابًا في سقطرى اليمنية.. وعشرات الجنود يرفضون الاستجابة لـ”القيادة الخائنة”

أعلن عشرات الجنود في “كتيبة السواحل” التي تمردت بدعم إماراتي بمحافظة أرخبيل سقطرى اليمنية يوم الخميس عن رجوعهم عن تمردهم وعودتهم إلى الجيش اليمني، وهذه أحدث محاولات الإمارات لدعم الانقلاب على السلطات المحلية في سقطرى.

واحتشد هؤلاء الجنود أمام مقر قيادة اللواء الأول مشاه بحري في أرخبيل سقطرى، بعد بيان أصدرته القيادة الجديدة للكتيبة المتمردة أمهلت فيه المتمردين حتى مساء اليوم من أجل إنهاء التمرد.

وأعلن الجنود خلال الوقفة ولاءهم وطاعتهم لقيادة اللواء والقيادة الجديدة للكتيبة بعد تنحية القيادة الموالية للإمارات.

وأكدوا التزامهم بالعرف العسكري في الجيش اليمني وتراجعهم عن المشاركة في حالة التمرد المدعومة من الإمارات.

وقال الجنود إنهم سيبقون في حالة اعتصام أمام مقر قيادة اللواء حتى إنهاء الكتيبة تمردها، لافتين إلى أنهم مستعدين لتنفيذ أوامر القيادة الجديدة للكتيبة.

وأفادت مصادر في سقطرى اليمنية أن الإمارات دعم الأسبوع الماضي تمردًا عسكرية في “كتيبة السواحل” من أجل لتخلص من السلطات المحلية، والانضمام إلى المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي الذي تدعمه أبوظبي بشكل مُعلن.

وكان الآلاف تظاهروا في الأرخبيل يوم الثلاثاء الماضي ضد الوجود الإماراتي والدعم الذي تقدمه أبوظبي لبعض القطاعات العسكرية من أجل الانقلاب على السلطات الشرعية.

 

ميليشيا تدعمها الإمارات تحاصر حاكم سقطرى وسط مخاوف من انقلاب

أعلن عشرات الجنود في “كتيبة السواحل” التي تمردت بدعم إماراتي بمحافظة أرخبيل سقطرى اليمنية يوم الخميس عن رجوعهم عن تمردهم وعودتهم إلى الجيش اليمني، وهذه أحدث محاولات الإمارات لدعم الانقلاب على السلطات المحلية في سقطرى. واحتشد هؤلاء الجنود أمام مقر قيادة اللواء الأول مشاه بحري في أرخبيل سقطرى، بعد بيان أصدرته القيادة الجديدة للكتيبة المتمردة أمهلت فيه المتمردين حتى مساء اليوم من أجل إنهاء التمرد. وأعلن الجنود خلال الوقفة ولاءهم وطاعتهم لقيادة اللواء والقيادة الجديدة للكتيبة بعد تنحية القيادة الموالية للإمارات. وأكدوا التزامهم بالعرف العسكري في الجيش اليمني وتراجعهم عن المشاركة في حالة التمرد المدعومة من الإمارات.
الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق