الاقتصادالخليج العربيرئيسي

الإمارات تصعد ضد عُمان وتتهمها بدعم الحوثيين

رفعت الإمارات من وتيرة هجومها المستمر على سلطنة عمان، وجاء هذه المرة إعلاميا عبر صحيفة العرب اللندنية التابعة للإمارات.
وانتقدت الصحيفة الناطقة بلسان حال أبو ظبي دور سلطنة عمان الإنساني في اليمن، متهمة اياها بالعمل ضد التحالف السعودي الإماراتي والوقف خلف العديد من الأعمال العدائية.
وأحبطت التدخلات الخارجية الثورة الشبابية اليمنية التي انطلقت في فبراير 2011، وسيطرت مليشيا الحوثي على صنعاء، فيما تدخلت الإمارات والسعودية عسكريا وبشكل مباشر في سبتمبر 2015.
وخلال ثلاث سنوات، قتلت القوات الإماراتية السعودية ومليشياتهم آلاف اليمنيين، واعتقلت مثلهم، فيما اضطر مئات الآلاف للجوء لمناطق أكثر أمنا.
وقالت الأمم المتحدة قبل أيام إن طفل واحد على الأقل يموت كل عشر دقائق في اليمن لأسباب متعلقة بالحرب القائمة. وتصنف الأمم المتحدة الإمارات على لائحة العار السوداء لمنتهكي حقوق الأطفال في أوضاع النزاع المسلح.

الهجوم الإماراتي
وفي سياق الهجوم الإماراتي الشامل على سلطنة عمان، نقلت صحيفة العرب التابعة للإمارات عن ما وصفتها “مصادر سياسية يمنية مطلعة” تصاعد الدور العماني في اليمن بشكل غير مسبوق ما يشير إلى التحول اللافت في السياسة العمانية إزاء الملف اليمني الذي كان يتخذ في الجانب المعلن منه سياسة النأي بالنفس والحياد الإيجابي خلال الفترة الماضية، على حد وصف الصحيفة.
وأشارت الصحيفة إلى بروز دور عماني متصاعد داخل المحافظات المحررة على وجه الخصوص، من خلال دعم شخصيات سياسية وقبلية “تتبنى خطابا مناهضا للتحالف العربي والحكومة الشرعية”.
ودللت الصحيفة على حديثه بوصول الوزير اليمني السابق أحمد مساعد حسين إلى محافظة شبوة بـ”شكل مفاجئ قادما من العاصمة العمانية مسقط، وقيامه بعقد اجتماع موسع بقيادات السلطة المحلية وشيوخ وأعيان المحافظة، طالب فيه باتخاذ موقف من التحالف العربي وتحميله مسؤولية الأضرار التي تسبب فيها الانقلاب الحوثي” على حد زعم الصحيفة.
واعتبرت الصحيفة أن تحركات حسين تهدف لإرباك التحالف السعودي الإماراتي و”خلق حالة صراع داخلي في المحافظات المحررة تحت لافتات من بينها التراجع الأمني والاقتصادي والخلل في بنية الشرعية وطريقة معالجتها للأزمات الداخلية وخصوصا الملف الاقتصادي والأمني والخدمات”.
كما لجأت الصحيفة الإماراتية لاستخدام الفزاعة المعتادة لأبو ظبي، وهي العلاقة مع جماعة الإخوان المسلمين، حيث يسهل عليها اتهام معارضيها بالتعاون مع الإخوان.
وزعمت الصحيفة أن مسقط عمدت إلى الإلقاء بثقلها في الملف اليمني، و”الزج بقيادات يمنية اتخذت من عمان مقرا لإقامتها خلال السنوات الماضية أو استدعاء قيادات يمنية في الخارج للعب دور يصب في صالح الميليشيات الحوثية بشكل مباشر أو غير مباشر”.
واتهمت الصحيفة الإماراتية عُمان بالعمل على تأليب الجنوبيين ضد التحالف السعودي الإماراتي، ودعم تحركات حسن باعوم.

الإمارات تهاجم عمان وقطر
كما زعمت الإمارات عبر صحيفتها اللندنية أن مستوى التنسيق العماني القطري في ما يتعلق بالملف اليمني بلغ أعلى مستوياته، حيث يتشارك البلدان في دعم وتمويل التحركات السياسية المناوئة للتحالف العربي والحكومة الشرعية والعمل على خلق اضطرابات في المناطق المحررة، إلى جانب الدعم السياسي والمالي واللوجستي المقدم للحوثيين، على حد زعم الصحيفة.
كما اتهمت الصحيفة “عناصر محسوبة على مسقط بالوقوف خلف الاعتصامات التي تشهدها محافظة المهرة والمطالبة بمغادرة القوات السعودية للمحافظة”، ومن بين هذه الشخصيات عيسى بن عفرار وعلي سالم الحريزي.
كما حملت الصحيفة التي نسبت معلوماتها لمصادر سياسية عمان وقطر المسؤولية عن تحركات عسكرية مناهضة للإمارات في اليمن، على حد قولها.
وختمت الصحيفة التابعة للإمارات تقريرها الهجومي ضد عمان أن “العديد من الأطراف الإقليمية تستغل ما اسمته انشغال التحالف العربي بأعباء الحرب والجانب الإغاثي للعب أدوار مشبوهة تصب في صالح الحوثيين، مستفيدة من سوء إدارة الحكومة الشرعية للعديد من الملفات وعدم التجانس بين المكونات المنضوية فيها، إضافة إلى تمكن الدوحة من لعب دور تخريبي عبر العديد من الموالين لها داخل الحكومة اليمنية وأخذت على عاتقها الإساءة إلى أحد أبرز أطراف التحالف العربي والتشكيك فيه” على حد زعمها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى