الاقتصادالخليج العربيرئيسيمقالات رأي

الإمارات تعيد افتتاح سفارتها في دمشق بعد اغلاق 7 سنوات

اعادت الإمارات العربية المتحدة فتح سفارتها في العاصمة السورية دمشق اليوم الخميس بعد سبعة سنوات من الاغلاق إثر اندلاع الثورة السورية، وقمع النظام السوري لها بقوة كبيرة.

ونقلت وكالة “رويترز” عن وزارة الإعلام التابعة لحكومة النظام السوري في وقت سابق من اليوم قولها إن السفارة ستعيد فتح أبوابها اليوم، دون ذكر تفاصيل أخرى عن الشخصيات التي ستحضر الافتتاح من الجانبين.

ومع ذلك، لم يعلق الجانبين الإماراتي والسوري رسميا على هذه الأنباء.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر في وزارة الخارجية الروسية تأكيده صحة الأنباء بشأن افتتاح السفارة، كما نشرت صحف سورية محلية، ومن بينها “تشرين”، تقارير قالت فيها إن السفارة ستفتح أبوابها في الساعة الواحدة والنصف ظهرًا.

ونقلت شبكة “CNN” العربية عن مسؤول إماراتي قوله إن إعادة فتح السفارة سيكون في الساعة الثانية بالتوقيت المحلي لدمشق، مشيرًا إلى أن الإمارات لم تعين سفيرًا لها في دمشق حتى الآن.

وأضاف أن أبو ظبي ستصدر بيانًا رسميًا بهذا الخصوص في الساعة السادسة بتوقيت دمشق.

وانتشرت صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الأسبوع الماضي، لعمال يجرون أعمال صيانة في مبنى السفارة الإماراتية الواقع في منطقة أبو رمانة وسط دمشق، وسط الحديث عن نية الإمارات افتتاح سفارتها رسميًا.

وقال نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، لصحيفة “الوطن” المحلية، إن قرار إعادة السفارة يخص الإمارات، “وهي دولة ذات سيادة، وهي التي تعلن وتذيع هذا الخبر”.

وكانت دول الخليج، بما فيها الإمارات، قطعت علاقتها مع النظام السوري في بداية الثورة 2011، على المستوى الدبلوماسي (إغلاق السفارات)، بسبب استخدامه القمع ضد المتظاهرين السلميين.

وأغلقت دولة الإمارات سفارتها عام 2012 تزامنًا مع إجراءات مماثلة اتخذتها عدة دول عربية وغربية، نتيجة قرارات غير ملزمة من جامعة الدول العربية بنزع الشرعية عن نظام بشار الأسد.

إلا أن الإمارات أبقت قسمًا قنصليًا في السفارة السورية في أبو ظبي قيد الخدمة، من أجل تقديم الخدمات للجالية السورية الموجودة على الأراضي الإماراتية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى