الاقتصادالخليج العربيرئيسي

الإمارات لا تزال تحتل 9 مواقع اقتصادية في اليمن

كانت سيطرة الإمارات على المواقع الاستراتيجية الرئيسية في اليمن الذي مزقته الحرب ضارة بالاقتصاد اليمني إلى حد كبير.

وأدت خمس نوات من “الاحتلال” الإماراتي إلى تعطل شبه كامل لإنتاج وتصدير النفط والغاز، بالإضافة إلى تعطل عمليات موانئ ومطارات.

وفقًا للمراقبين والمسؤولين، فإن المواقع التسعة التي تسيطر عليها أبو ظبي هي المخا وباب المندب وعدن وميناء العاصمة المؤقتة ومطار عدن ومطار الريان في المكلا وسقطرى وجزيرة ميون وبلحاف في ميناء شبوة المنتج للنفط.

وكان الهدف من اتفاقية الرياض الأخيرة بين الحكومة اليمنية والانفصاليين الجنوبيين المدعومين من الإمارات العربية المتحدة، والتي يشرف عليها السعوديون، تهدئة التوترات القائمة حول الدعم الإماراتي للمجلس الانتقالي الجنوبي، بينما سعت الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية إلى الحفاظ على وحدة البلاد.

وعلى الرغم من الموافقة على مسودة الاتفاق، والتي تُلزم المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي بتسليم عدن إلى، إلا أن مصادر مطلعة تقول إن الشروط غامضة فيما يتعلق بمسألة استمرار وجود الإمارات في المناطق الاستراتيجية، على الرغم من الانسحاب التدريجي للقوات الإماراتية في الأسابيع الأخيرة.

ونتيجة لذلك، فقد اليمن أكثر من 5 مليارات دولار بشكل مباشر، وهو ما كان يمكن ضخه في الدولة خلال السنوات الخمس الماضية بسبب توقف صادرات النفط والغاز.

علاوة على ذلك، غادرت حوالي عشر شركات عالمية استثمرت في قطاع النفط والغاز اليمن في أوائل عام 2015 وتوقفت العشرات من الشركات المحلية العاملة في هذا القطاع والقطاعات الاقتصادية الأخرى، تاركةً الإمارات العربية المتحدة للتدخل وملء الفراغ منذ منتصف عام 2016.

وقدّر تقرير حديث صادر عن قطاع الدراسات الاقتصادية بوزارة التخطيط، بالتعاون مع اليونيسف، تكلفة الفرص الضائعة في الناتج المحلي الإجمالي في اليمن نتيجة للحرب المستمرة منذ خمس سنوات بحوالي 66 مليار دولار، مما قلل من فرص العمل.

وشهدت التطورات الحالية في جزيرة سقطرى اليمنية الاستراتيجية مشاعر متنامية مناهضة للحكومة، مع الاحتجاجات والاعتصامات التي تهدف إلى الإطاحة بالمحافظ رمزي محروس، على الرغم من أنه قد تم الإبلاغ عن أن الإمارات العربية المتحدة تعمل على بناء لوجستي وزيادة نشر مرتزقتها في الجزيرة في محاولة لتنفيذ انقلاب.

 

لماذا ترفض الإمارات إعادة تشغيل مطار الريان في المكلا اليمنية؟

الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق