الخليج العربيرئيسي

الاتحاد الأوروبي يجهز مفاجأة قاسية إلى وزير الخارجية البحريني

يستعد الاتحاد الأوروبي لتجهيز جملة من المطالب سيقدمها إلى وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني خلال اجتماع يوم الثلاثاء.

وقالت تقارير إن نواب الاتحاد الأوربي جهزوا جملة من المطالب لمناقشتها مع وزير الخارجية البحريني تتعلق بملف حقوق الإنسان في بلاده.

وقالت التقارير إن عضو البرلمان الأوروبي كارين ميليشيور قدمت إلى الاتحاد الأوروبي رسالة تطالب الاتحاد بالوقف الفوري للقمع الذي يتعرض له البحرينيون في مملكتهم على يد النظام الحاكم.

يُشار إلى أن 16 نائبًا في الاتحاد الأوروبي سيلتقون وزير الخارجية البحريني الثلاثاء لبحث قضايا حقوق الإنسان المتردية في البحرين.

وذكرت رسالة النواب أن الجميع يشعر بقلق كبير نحو التدهور المستمر لحقوق الإنسان في البحرين، على خلفية تقارير منظمة حقوقية أشارت إلى الانتهاكات التي يرتكبها نظام الحكم في المملكة البحرينية”.

وتضمنت العريضة أن هناك قمع متصاعد للحكومة البحرينية ضد المنتقدين، والمعارضين والنشطاء.

كما طالب النواب في رسالتهم إلى اقتناص هذه الفرصة لمحاسبة المسؤولين البحرينيين تجاه التزاماتهم في مجال حقوق الإنسان من خلال رفع قضايا المواطنين الأوروبيين البحرينيين مزدوجي الجنسية.

وجه البرلمان الأوروبي مؤخرًا أسئلة شديدة اللهجة إلى المفوضية الأوروبية حول قمع نشطاء حقوق الإنسان في البحرين التي تشهد ترديًا حادًا.

وطالب البرلمان الأوروبي قادة بروكسل بالتدخل العاجل لوضع حد للممارسات التعسفية التي يتلقاها نشطاء حقوق الإنسان في البحرين خلال زيارة وزير الخارجية البحريني .

حقوق الإنسان في البحرين

وكان الممثل السامي للاتحاد الأوروبي نيابة عن المفوضية قدم إجابة الأسبوع الماضي عن البرلمان الأوروبي حول قمع نشطاء حقوق الإنسان في البحرين.

ووفق وثيقة الاتحاد الأوروبي ، فقد أثار بشكل منهجي الموضوع مع السلطات في البحرين.

وطالبت الوثيقة بالإفراج عن جميع الأشخاص المعتقلين من نشطاء حقوق الإنسان في البحرين .

ويأتي اعتقالهم بسبب التعبير عن آرائهم، وممارسة حقوقهم الإنسانية، أو الدفاع عن حقوق الآخرين.

وقال الاتحاد الأوروبي سابقًا إنه يعارض مراراً وتكراراً موقفه من عقوبة الإعدام.

اقرأ أيضًا: قمع نشطاء حقوق الإنسان في البحرين يدفع البرلمان الأوروبي لإثارة “أسئلة شديدة اللهجة”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى