الخليج العربيرئيسي

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدعو للإفراج عن العلماء المعتقلين

دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بمناسبة شهر رمضان الحكومات العربية والإسلامية للإفراج عن العلماء المعتقلين في سجون الدول.

وكان الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أعلن عن مبادرة شملت مناشدة الحكومات الإسلامية للإفراج عن العلماء المعتقلين على آرائهم وحرية تعبيرهم.

وقال الأمين العام إن أول يوم في شهر رمضان يعتبر يوم مصالحة شاملة بين جميع مكونات الأمة الإسلامية، ويوم المبادرات لخدمة المستضعفين”.

وطالب القره داغي الأنظمة الإسلامية الحاكمة للإفراج عن العلماء المعتقلين على خلفية التعبير عن آرائهم، لكنه لم يحدد أي دولة معينة.

كما وجه الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الأمة الإسلامية حكومات وشعوبًا وأحزاباً وإعلاميين بجميع مكوناتهم العرقية والمذهبية والفكرية والسياسية إلى جعل شهر رمضان شهر مصالحة شاملة الإسلامية.

وتأتي المطالبات بحسب البيان، احتراما لحرمة هذا الشهر، وللفريضة التي فرضها الله تعالى على الأمة من وجوب الصلح والإصلاح والوحدة والتعاون والتكامل.

يذكر أنه في خريف 2017 أطلقت السلطات السعودية حملة لاعتقال عشرات من العلماء في المملكة، وذلك بتوجيه من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

حيث طالت الحملة الكثير من العلماء والدعاة والمفكرين والشعراء والأكاديميين والصحفيين السعوديين بتهمة الانتماء لتيار الصحوة الإصلاحي.

وبدأت حملة الاعتقالات العنيفة التي شُنّت ضد “تيار الصحوة” في مطلع سبتمبر 2017، عندما أوردت وكالات الأنباء العالمية نبأً يفيد باتصال هاتفي بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، برعاية أميركية، للجلوس على طاولة حوار وبحث مآلات الأزمة الخليجية.

اقرأ أيضًا: مصدر: السلطات السعودية تثبت سوار تعقب بقدم الداعية محمد العريفي

وشرعت سلطات آل سعود باعتقال العلماء سلمان العودة وعوض القرني قبل أن تتوسع لتطال شيوخاً وكتّاباً وصحافيين.

وقام العودة حينها التغريد على مواقع التواصل الاجتماعي مباركاً هذه الخطوة مطالبًا بالوحدة بين الخليجيين، مما دفع السلطات لاعتقاله مع الداعية الإسلامي الآخر عوض القرني.

وبينما كان المراقبون في السعودية يتوقعون أن يكون اعتقال العودة والقرني مجرد توقيفات روتينية يقوم بها النظام السعودي كل مرة، فوجئ الجميع بحملة كبيرة استهدفت “تيار الصحوة” بأكمله.

وشملت الاعتقالات شيوخ “الصحوة” مثل ناصر العمر وسعيد بن مسفر ومحمد موسى الشريف ويوسف الأحمد وعبد المحسن الأحمد وغرم البيشي وخالد العودة شقيق سلمان العودة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى