الاقتصادالخليج العربيرئيسيمقالات رأي

البابا يدعو من أبو ظبي لوقف الحروب

دعا البابا فرنسيس بابا الفاتيكان من العاصمة الإماراتية أبوظبي إلى حماية “الحرية الدينية” في الشرق الأوسط وإلى منح سكان المنطقة من مختلف الديانات “حق المواطنة نفسه”، مشددًا على ضرورة وقف الحروب، خاصة في اليمن، في رسالة واضحة للسلطات الإماراتية التي تشارك في حرب اليمن، ومتهمة بارتكاب جرائم حرب.

وركز البابا في كلمته أمام رجال دين في مؤتمر حول الأديان في اليوم الثاني لزيارته التاريخية إلى الإمارات، على الحريات بشكل عام والحرية الدينية خاصة.

وطالب بحق المواطنة نفسه لجميع سكان المنطقة التي شهدت تصاعدا في وتيرة العنف والتعصب مع ظهور تنظيمات متطرفة كتنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف باسم “داعش”.

وفي استجابة لدعوات المنظمات الحقوقية وضحايا الحروب للضغط على الإمارات لوقف الحرب اليمنية، جدد لبابا دعوته إلى وقف الحروب في اليمن وليبيا وسوريا والعراق، وعدم الانخراط في العنف باسم الدين. ورأى أن “استعمال اسم الله لتبرير الكراهية والبطش ضدّ الأخ، إنما هو تدنيسٌ خطيرٌ لاسمه (الله)”، مضيفا “لا وجود لعنفٍ يمكن تبريره دينيًّا”.

وأضاف البابا في كلمته بالإمارات، التي تقوم بدور عسكري رئيسي في حرب اليمن “الحرب لا يمكن أن تؤدي لشيء سوى البؤس، والسلاح لا يجلب إلا الموت… عواقبها الكارثية بادية أمام أعيننا. أفكر بشكل خاص في اليمن وسوريا والعراق وليبيا”. وتابع قائلا “دعونا نلزم أنفسنا بمعارضة منطق القوة المسلحة”.

وأكد فريق الأمم المتحدة المعني بانتهاكات حقوق الإنسان في حرب اليمن في تقريره كلها ارتكاب القوات الإماراتية والسعودية لجرائم فظيعة ترقى لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، أدوت بحياة آلاف المدنيين وهجرت مثلهم.

 

وواجهت زيارة البابا انتقادات عديدة في أوروبا لاعتبار أن هدف الإمارات من ورائها تحسين صورتها السوداء في مجال احترام حقوق الإنسان. ودعت منظمات حقوقية البابا فرنسيس لعدم الاستجابة لدعوة الإمارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى