الخليج العربيرئيسي

البرلمان الأوروبي قلق بشأن بحرينيين محكومين بالإعدام

قال البرلمان الأوروبي إنه يشعر بقلقٍ بالغ حيال معتقلين في مملكة البحرين يواجهون أحكامًا بالإعدام صدرت بحقهم بزعم الإرهاب.

ومن المقرر أن يشهد الناشطان المطالبان بالديمقراطية، محمد رمضان وحسين موسى، الاستئناف النهائي بخصوص الإدانات بالقتل يوم الاثنين في محكمة النقض البحرينية.

وأوضح أعضاء البرلمان الأوروبي في رسالةٍ مشتركة أن النشطاء البحرينيين محمد رمضان وحسين موسى يواجهان عقوبة الإعدام في البحرين.

النائبتان ماريا أرينا وحنا نيومان عبرا عن قلقهما البالغ إزاء “فشل محاكم البحرين في استبعاد أدلة التعذيب في قضية محمد رمضان وحسين موسى”.

كما أعربت النائبتان عن قلقهما بشان إخفاق إجراء تحقيق مناسب في التعذيب.

وأكد البيان أن القانون الدولي يحظر بشكل صارم فرض عقوبة الإعدام وفقا لاعترافات قسرية.

ودعت النائبتان إلى إجراء تحقيق سريع وحيادي في ادعاءات التعذيب.

وقالت النائبتان “من المخيب للآمال أن هيئات الرقابة التابعة لحكومة البحرين لم تحقق بشكل صحيح في مزاعم التعذيب، وأن المحاكم لم تستبعد الأدلة الملوثة بالتعذيب خلال المحاكمة”.

ودعا البيان حكومة البحرين إلى “الامتثال لالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان”.

وتلك الدعوة تطالب البحرين إلغاء أحكام الإعدام الصادرة عنها وإجراء تحقيق مستقل ونزيه في قضايا التعذيب”.

وفي السياق، دعا أعضاء في مجلس اللوردات الحكومة البريطانية إلى التدخل لإنقاذ أرواح ضحايا التعذيب.

نواب بريطانيون

وشكّكوا في “المساعدة الأمنية” البريطانية التي لا تقل عن 5 ملايين جنيه إسترليني للبحرين منذ العام 2012.

ونقلت صحيفة “مورنينغ ستار” البريطانية سؤالًا وجهته البارونة رامزي: “لماذا لا تستطيع وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث التدخل في مكان تذهب إليه الأموال البريطانية وتحصل بقوة لهذين الرجلين، على الأقل الآن، على تأخير في التنفيذ ومحاكمة عادلة؟”

إقرأ أيضًا: دعوات إسبانية للتحقق في ممارسة التعذيب في البحرين

ووفقًا لمعهد البحرين للحقوق والديمقراطية، من المرجح أن يتم تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحقهما على خلفية مزاعم تفجير عام 2011 الذي قُتل فيه ضابط شرطة.

وكان قد تم إلغاء أحكام الإعدام الأصلية بعد أن قال الرجلان إنهما تعرضا للتعذيب وأُجبِرا على التوقيع على اعترافات كاذبة.

لكن في يناير الماضي، أعادت المحكمة العليا في البحرين فرض أحكام الإعدام.

وأكد أن وحدة التحقيقات الخاصة، التي تدربت في بريطانيا، أثبتت أن الاعترافات لم يتم الحصول عليها من خلال التعذيب.

 

الوسوم
اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق