رئيسيشؤون عربية

البرلمان التونسي يسقط لائحة سحب الثقة من رئيسه الغنوشي

جهات تونسية كانت تنتظر نجاح اللائحة لإخراج النهضة من المشهد السياسي

أسقط البرلمان التونسي قبل قليل لائحة سحب الثقة من رئيسه راشد الغنوشي، وسط ترحيب من حركة النهضة التي يرأس الغنوشي مكتبها السياسي.

ويشكل اسقاط اللائحة ضربة قوية لجهود الأحزاب التونسية التي تسعى لاستبعاد النهضة من العملية السياسية في البلاد وانتصارًا معنوياً كبيرًا للحركة.

وصرح قيادي كبير في أحد الأحزاب الصغيرة التي أشرفت على إعداد هذه اللائحة أن اقرارها لن يكون بمثابة اسقاط للغنوشي من رئاسة البرلمان فحسب بل سيكون اعلان لسقوط حركة النهضة وشخص الغنوشي للأبد على حد قولهم.

وتمثل هذه الأخبار بمثابة انتكاسة للنائب عبير موسى وتحالفها الذي تقول حركة النهضة إنه تلقى أموالاً إماراتية بشكل كبير لتخريب التجربة الديمقراطية التونسية.

وكان راشد الغنوشي رئيس البرلمان التونسي قال إنه لن يعارض طلب جلسة لسحب الثقة منه كرئيس للبرلمان طالما إنها في إطار الممارسات الديمقراطية.

وأضاف الغنوشي وقتها أنه لم يأت للبرلمان على ظهر دبابة كي يفرض نفسه على الشعب التونسي مؤكدًا أن الشعب هو الذي منحه الثقة.

تأتي هذه التطورات عقب تكليف الرئيس التونسي قيس سعيد وزير الداخلية هشام المشيشي رئيسًا جديدًا للوزراء خلفًا لإلياس الفخفاخ الذي استقال بسبب مزاعم بشأن تضارب في المصالح.

ورئيس الوزراء الجديد هشام المشيشي ، 46 سنة ، مستقل ، أمامه الآن ثلاثة أسابع لتشكيل حكومة قادرة على الفوز بالثقة في البرلمان بأغلبية بسيطة، أو سيحل الرئيس البرلمان ويدعو إلى انتخابات أخرى.

ويُنظر إلى هشام المشيشي بأنه مقرب سعيد وشغل منصب مستشار الرئيس، كما كان عضوًا في اللجنة الوطنية للتحقيق في الفساد التي تأسست عام 2011.

لكن محللين سياسيين يقولون إن المشيشي ليس لديه خلفية اقتصادية في وقت يطلب فيه المقرضون الدوليون من تونس إجراء إصلاحات مؤلمة.

وأشادت البلدان الغربية بتونس لانتقالها الناجح نسبياً إلى الديمقراطية منذ ثورة 2011 التي أنهت عقوداً من الحكم الاستبدادي رغم الأزمات الدورية.

ويشعر العديد من التونسيين بالإحباط من الركود الاقتصادي، وانخفاض مستويات المعيشة والانحطاط في الخدمات العامة، في حين أن الأحزاب السياسية غالبا ما تبدو أكثر تركيزا على البقاء في منصبه بدلا من معالجة المشاكل.

 

الرئيس التونسي يفاجئ الجميع ويعين هشام المشيشي رئيسًا للحكومة

الوسوم
اظهر المزيد

يوسف رجب

محرر خليجي مهتم بشئون الشرق الأوسط مواليد عام 1984 في الكويت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق